حديقةٌ سِـرّيّـةٌ

  /site/photo/5895
تُهاتِفُني نوارُ : أراكَ !
قُلتُ : إذاً سأكسرُ كلَّ مِرآةٍ 
لأسكنَ ، هانئاً ، عينيكِ ...
كم تبدو الحياةُ شحيحةً
وقبيحةًً ،
عبرَ المرايا !
أنتِ أعلَمُ ، يا نوارُ ، بأنّ مَرأى الوردةِ الشاميّةِ العاديَّ
ليسَ الوردةَ الشاميّةَ ...
الأشياءُ ليست ، دائماً ، مَـرْئِـيّــةً .
والقولُ أخفى من غماغمَ قد تُقالُ.
.............
.............
.............
كأنّ صوتَكِ  ، وهو يهتفُ لي : أراكَ
 حديقةٌ سِـرِّيّـةٌ بين الزنابقِ والأراك !


لندن 17.07.2013




 
الاسم البريد الاكتروني