المجهر الجراحي" لعلاج عقم الرجال


الثلاثاء، 17 أيلول/سبتمبر 2013
 لفت البروفيسور إبراهيم الغلاييني، أستاذ ورئيس قسم جراحة الكلى والمسالك البولية في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، إلى وجود تقنيات حديثة لعلاج مشكلات العقم لدى الرجال يتمثل في استخدام طريقة المجهر الجراحي
وقال الغلايين، وهو استشاري أول جراحة الكلى والمسالك البولية والتناسلية والعقم وزراعة الكلى، بمركز "ميد لايف الطبي"، بدبي، إن الأساليب الحديثة بمعالجة عقم الرجال تؤدي إلى نسب نجاح أكبر ومضاعفات أقل، مثل المجهر الجراحي لاستخلاص الحيوانات المنوية، والتي زادت فرصة الاخصاب إلى أكثر من الضعف.
وأشار الغلاييني إلى دراسة أجريت تحت إشرافه في جامعة العلوم والتكنولوجيا، ومستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي، بالأردن، من قبل أطباء في قسم جراحة المسالك البولية قائلاً: "قمنا بدراسة أكثر من 133 حالة لديهم مشكلة العقم، وتابعنا تقريرهم الطبية، وأثبتت الدراسة أن فرصة استخلاص الحيوانات المنوية بواسطة المجهر الجراحي، تزيد بأكثر من الضعف مقارنة بالطرق الاخرى."
وأضاف: "استطعنا استخراج الحيوانات المنوية لأكثر من 57 في المائة من أفراد الشريحة التي خضعت للدراسة، بواسطة المجهر الجراحي، مقارنة بـ38 فقط من الحالات عندما لجأنا إلى الطرق الجراحية القديمة مثل الخزعة والسحب بالإبر."
وأضاف الغلاييني أن الدراسة أثبتت بأن المضاعفات المؤقتة والمزمنة تقل كثيراً باستخدام المجهر الجراحي، وقد تم نشر هذه الدراسة في المجلة الطبية العالمية للأبحاث وهي من أرقى المجلات العالمية الامريكية، إلا أنه نوه إلى إن نجاح التقنية يعتمد على عدة عوامل هي حجم الخصية والحالة المرضية للأنسجة فيها والخلل الهرموني أو الجيني عند الرجل.
وقال الغلاييني إن الكثير من حالات العقم عند الرجال تكون بسبب خلل في الخلايا المصنّعة للحيوانات المنوبة في الخصية، وهناك أسباب شائعة لذلك، أبرزها خلل في الجينات الخلوية و"الخصية الهاجرة" وكذلك التعرض للإشعاعات والمواد السامة مثل الأدوية الكيماوية.



 
الاسم البريد الاكتروني