جائزة بوكر الأدبية تفتح أبوابها لجميع الكتاب بالإنجليزية

 الأربعاء، 18 سبتمبر/ أيلول، 2013


ستتاح الفرصة للكتاب باللغة الإنجليزية في أرجاء العالم لكي يتقدموا لجائزة "Man Booker Prize" بدءا من عام 2014، بحسب ما أكدته الهيئة المنظمة للجائزة.
وقال رئيس مؤسسة بوكر بريز جوناثان تيلور "لقد أقلعنا عن قيود الجائزة الخاصة بالحدود الجغرافية والجنسية".

وتسمح الجائزة - التي تبلغ قيمتها 50 ألف جنية استرليني - حاليا بالتقدم إليها للكتاب المنتمين إلى دول الكومنولث، وأيرلندا، وزيمبابوي.
وكانت إشاعات قد انتشرت عن توسيع نطاق الجائزة خلال نهاية الأسبوع الماضي.
وقال تقرير نشرته صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية إنه سيسمح للمؤلفين من الولايات المتحدة بالتنافس لنيل الجائزة لأول مرة - لكن منظمي الجائزة قالوا إن تلك المعلومات "غير كاملة".
وقالت المؤسسة معلنة عن بعض التغييرات في نظامها الأربعاء "إن الجائزة الموسعة ستعترف وتحتفي بالمؤلفين الذين يكتبون باللغة الإنجليزية، سواء أكانوا من شيكاغو، أم شيفيلد، أم شنغهاي".
وأضافت "أن منظمي الجائزة لم يتخذوا هذا القرار على عجل أو باستخفاف"، قائلة إن المشاورات بشأنه مع المؤلفين والناشرين ومنافذ بيع الكتب، بدأت في عام 2011.
وكانت المؤسسة تريد أول الأمر إنشاء جائزة جديدة خاصة بالكتاب من الولايات المتحدة، لكنها قررت أن مثل تلك الخطوة قد "تعيق أو تقلل من قدر" الجائزة.
"قرار تجاري"
ردود الفعل إزاء القرار كانت متباينة.
فقد عبر جون بانيفيل الحائز على الجائزة في عام 2005 عن اغتباطه بالقرار لبي بي سي فقال "أعتقد أن هذه فكرة ممتازة"، خاصة السماح للروائيين الأمريكيين بالتنافس.
وأضاف "أنه لمن السخف أنها غير متاحة للجميع - لكن أعاننا الله، إذ إن كتاب الرواية الأمريكيين أقوياء جدا".
أما الكاتبة إيه إس بيات التي فازت بالجائزة عام 1974 فقالت "أنا أعارض بشدة" فتح الجائزة "لأن ذلك سيجعل مهمة التحكيم مستحيلة".
وأضافت "في الوقت الحالي تعد الجائزة أفضل جائزة أدبية، لأن كل المحكمين يقرؤون جميع الكتب".
ويرى دكتور ديفيد براونر، المتخصص في الرواية الأمريكية المعاصرة في جامعة ريدنغ البريطانية، أن منظمي الجائزة اتخذوا "قرارا تجاريا".
ويعتقد بعض النقاد أن الروائيين الأمريكيين مثل جوناثان فرانزن، وتوني موريسون سوف يهيمنون على الجائزة، ويسلبون الكتاب البريطانيين فرص بيع كتبهم، وفرص الدعاية لها التي تصاحب شرف الحصول على الجائزة.
وطبقا لنظام الجائزة الحالي يسمح لكل ناشر بالتقدم بكتابين للجائزة، لكن هذا سيتغير بدءا من العام القادم، فلا يسمح إلا بتقديم كتاب واحد فقط لكل ناشر.
ومن المقرر أن يعلن اسم الفائز بالجائزة لعام 2013 في 15 أكتوبر/تشرين الأول في احتفال في لندن.



 
الاسم البريد الاكتروني