المنتدى الثقافي العراقي -الكندي يحتفي بالروائي نعيم قطان

 عقد المنتدى الثقافي العراقي -الكندي مساء الاحد 15/9/2013 امسيته الثقافية السادسة ، والتي خصصت للاحتفاء بالروائي العراقي الكندي العالمي الكبير نعيم قطان ، وعلى انغام المقام العراقي وصوت الفنان ناظم الغزالي استقبل الحضور الكاتب الكبير الذي شعر بتأثر عميق  لحرارة العواطف والمشاعر التي قوبل بها .  
تحدث الكاتب والروائي قطان في هذه الامسية عن بداية مشواره الادبي الذي بدأ وهو في الرابعة عشرة من العمر كاتبا في مجلة المجلة التي يشرف عليها الكاتب العراقي الكبير ذنون ايوب رحمه الله والذي وجد فيه كاتبا متميزا موهوبا فشجعه على الاستمرار ثم تحدث عن علاقته بالشاعر العراقي الكبير بلند الحيدري والفنان جميل حمودي وعملهم المشترك في اصدار مجلة الفكر الحديث ومجلة الوقت الضائع .. ثم تحدث عن ذكرياته في بغداد وصداقاته الادبية مع كبار ادباء وفناني عصره من العراقيين والعرب والفرنسيين، تحدث ايضا عن استمراره في العمل الادبي والصحافي بعد مغادرته العراق والتحاقه بالدراسة على نفقة الحكومة الفرنسية اذ كان مراسل جريدة الشعب التي يرأس تحريرها انذاك الكاتب العراقي قاسم محمد، ومن هناك كان الصوت الذي يعرف بالادباء العراقيين في الصحافة الفرنسية، ومن فرنسا ايضا كتب عن توفيق الحكيم وطه حسين وغيرهما في الصحافة الفرنسية كما ظل يكتب بالعربية في مجلة الاديب البيروتية وبعض الصحف المصرية . 
قدمت الامسية الدكتورة اروى عيسى الياسري التي ابتدأت الامسية بالترحيب بالضيف وجمهور الحضور الكبير الذي امتلأت القاعة به قائلة : نحتفي اليوم  بالانسان الذي كرس كل كتاباته من اجل ان يكتشف حقيقة انسانية الانسان والذي دعا الى النظر الى هذه الانسانية بعيدا عن اللون والعرق واللغة والدين، نحتفي بانسان وقف ضد الحروب والاعدامات والجرائم، واحتفاءنا بنعيم قطان هو احتفاء ببغداد التي عاشت وخلدت في كتاباته  . قدمت  الفنانة التشكيلية افانين كبه بأسمها ونيابة عن مركز الجالية العراقية والمنتدى الثقافي العراقي الكندي هدية تذكارية للكاتب وهي لوحة فنية من انتاجها عنوانها بغداد، وشهدت الامسية نقاشات ومداخلات عديدة وذكريات عن بغداد الاربعينات والخمسينات . هذه الامسية كانت متميزة في كل شيء فقد كانت لقاءا يجمع بين الاهل والاحبة الذين فرقتهم  مشاكل الوطن وجمعتهم ليالي المنفى .     




 
الاسم البريد الاكتروني