جُمودٌ

/site/photo/6070
قالت  ودادُ :
أُصَلِّي أن نكونَ على مَـتْنِ الفراشِ
فَنعلو ثمَّ ننحدرُ ...
كانت ودادُ تنادي من غُرَيفتِها بشرقِ برلينَ .
لكني، هنا، دبِقٌ في ليلِ لندن َ:
كان النوءُ ينحسرُ
والريحُ تخفُتُ
لا رعدٌ
ولا مطرُ  ...

25.09.2013 لندن  







 
الاسم البريد الاكتروني