رجالٌ غُفْلٌ

" أُراهِنُ ، بأَنّي لا أزالُ حَيَّاً "
(أوسيب ماندلشتايم )


"جُواني مُلِأَتْ ضراطا"ً : أولئك هم الكُتّبُ الغُفْل ، والشعراءُ الغُفْل ، مهما ضَوضأوا ، أو تشاطروا ، أو تشاعروا ، أو صفَّقتْ لهم المحافلُ الفنية الغُفْلُ ، واتحادات الكتًّاب الغُفْل ، والصحافةُ الغُفْل المشتراة والمباعة بشروى نَقير .

وسأكتبها بلهجتنا الميسانية الجنوبية : "يُواني تُرِسَت عُفاطا من دبُر" ، فصارت مَضْرطةً على مَضْرطة !

هؤلاء الكتّابُ الشعراء ، والشعراءُ الكتّاب ، الذين يميلون حيث تميل الريحُ ، ويجلسون الى حيثُ القصع المتروسة زاداً حراماً : موظفو " ادب الشقق المفروشة " القديمة والجديدة ، وشعراءُ البترودولار في هذه الايام .
رجالٌ أغْفال ، لا تليق بهم الاّ بلدان أغْفال ، هي شركات غير مساهمة يديرها انصافُ اغْفال ، ويحرسها حُجّاب أغْفال .

وتسأل أحدهم : منْ اين انتَ يا فتى ؟ فيرد عليك : منْ بني غُفَيْلَة ، يا رفيع الشان .
هكذا هو، لأنه واطي ، ليِّن الركبة ، ينادي على الجندي المحتل : يا رفيع الشان . ويقول لقوّادي الاحزاب المشترة بالجملة والمُفَرَّق : يا رفيعي الشان . ويخطب في المحفل الادبي : ايها الزملاء والرفاق الغُفْلُ !

ويلقي احدهم شعرا مشترى غُفلاً ، ثم يقول انني الشاعر .
وياتي اليك احدهم بقول ، ثم يبيعك الى اخر بقول اخر .
هكذا هم ، بائع مَبْيُوع ، مرة لسلطة الدكتاتور ، واخرى لعميل الاحتلال ، وثالثة للمستشار الملكي ، ورابعة لمدلّك الامير المُخنّث .

ولهذا وغيره :
أبْرأُ الى الله من ارضٍ غُفْل ، وناس غُفْل ، وسوائب من دون غُفْل !
وابرأُ الى الله من جرايد تبيعنا باعلان ملّون بصفحة كاملة ، وتدعي انها يسارية ، او قومية ، او وطنية ، او تجمع هذه كلها في سلّة واحدة .
واني لابرأُ من نفسي ، يا اخي ، ان هي وضعتْ اسمي بجوار احد الكتّاب الغُفْل ، اوجمعتني عند كرسي يجلس عليه احد شعراء الغفلة .

ونحن ـ يا ولداه ـ يدير صحافتنا ، أداري غفُل .
ويراس اتحادنا الادبي مُسَيِّرٌ غُفْل .
وبأمر فينا وينهي ، ضَرّاطٌ غُفْل .

فتأمّل ـ يا اخي ـ هواني على نفسي ، انْ رضيتْ بمساحة بين هؤلاء ، او قبلت بشكر من واحد من هؤلاء ، او جلست مع واحد من هؤلاء .
وتأمّلني ـ يا رعاك اللله ـ لانني بك بعد الله انتخي. وباخوّتكَ بعد اجدادي، اقتدي . فلكأنّكَ انتَ الذي تقول لي : لانكَ لستَ مديونا لأحد ، تجدني حيثما تغرّبت ، وهاجرت . وتعثر عليّ حتى ما بين الرياح الهوج .
وها هو المُنشقّ الميساني ، الممروض ، المقترب من عتبة النهاية ، المُصطحب كفنه حيثما حلّ . المراهن بانه لا يزال حيّا وسط هذا الخراب من الماء الى الماء ، ومن الرمل الى الرمل ، ومن عميل الى اجير ... يعلن على رؤوس الاشهاد ، لا مقام لي بارض غُفْل ، وانْ اعطتني زنتي ذهبا ، او ترستْ رقعة الشطرنج من مضاعفات الارقام ،رقما بعد رقم، قمحا غير غُفْل !

يحدث هذا فقط ، لأنني في حياتي الان ، كما في مماتي بعد حقب ، اراهن ، وسابقى أُراهنُ بانني لا ازال حيا ..!
وان صوتي يعلو ، ويعلو ، مع اميل زولا : انّي أتَّهِم

جمعة اللامي
www.juma-allami.com
jma_allami@yahoo.com




 
الاسم البريد الاكتروني