الأدوية المضادة للاكتئاب "قد تسبب الإصابة بمرض السكري"

 الأربعاء، 25 سبتمبر/ أيلول، 2013

 بريطانيا تصدر نحو 46 مليون وصفة طبية تتضمن مضادات الاكتئاب
 
حذر باحثون بريطانيون من أن المرضى الذين يصف لهم الأطباء أدوية مضادة للاكتئاب أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
وحلل فريق البحث في جامعة ساوثهامتون نحو 22 بحثا تضمنت دراسة لآلاف الحالات لمرضى يتعاطون هذه الأدوية.

لكن في الوقت الذي وجد الباحثون فيه دراستين تشيران إلى هذا الارتباط، إلا أنه ليس هناك دليل على وجود ارتباط مباشر بين تعاطي العقار والإصابة بالمرض.
وقال البروفيسور ريتشارد هولت إنه يتعين القيام بالمزيد من الأبحاث للتحقق من مدى وجود ارتباط فعلي.
والنوع الثاني من مرض السكري يتسم بمقاومة مضادة لمفعول الأنسولين بالإضافة إلى أن مستقبلات الأنسولين الموجودة في الأغلفة الخلوية لمختلف أنسجة الجسم لا تستجيب بصورة صحيحة له.
وطرح الفريق البحثي لدورية (ديابيتيز كير) احتمالا آخر، وهو أن الاكتئاب قد يؤدي إلى زيادة الوزن، وبالتالي تزيد مخاطر الإصابة بمرض السكري أو أن العقارات المضادة للاكتئاب تغير مستوى السكر في الدم.
أسلوب حياة
وقال القائمون على البحث إنه على الأطباء مراقبة العلامات المبكرة لمرض السكري لدى مرضاهم الذين يتعاطون تلك الأدوية.
وأعربوا عن قلقهم من أن هذا الاحتمال يثير القلق مع ارتفاع عدد الوصفات الطبية التي تتضمن تلك الأدوية التي يصل عددها في المملكة المتحدة إلى نحو 46 مليون سنويا.
وأضاف هولت "النتائج قد تكون مجرد مصادفة لكن ثمة مؤشرات على أن من يعالجون بمضادات الاكتئاب أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالسكري".
وأضاف "نحن بحاجة لمزيد من الفحوص والعمل على تقليل مخاطر الإصابة بالمرض التي تتمثل أهمها في تبني تغييرات في أسلوب الحياة اليومية".
لكن ماثيو هوبس في مركز أبحاث مرض السكري في المملكة المتحدة يرى أنه لا يوجد دليل على الارتباط المباشر بين العقار والمرض، مضيفا أن حدوث ذلك قد يكون بمحض الصدفة أو بسبب مضادات الاكتئاب في زيادة الوزن.




 
الاسم البريد الاكتروني