هيرو خان ، تخرج منكّسةَ الرايات

 
كنتُ أتتبّعُ ، بأسف ، الانحدارَ المؤلم  للسيدة هيرو  ابراهيم أحمد ، من مناضلة في الجبل ، و في المنفى ( حيث التقيتُها مرّةً )  ، إلى خادمة محتلّين ، ثم إلى امرأة أعمال ( بزنَس ) ...
كان لها دورٌ  في العام 2003 ، لا يشرِّفُ مناضلةً بإطلاقٍ ، حين هبطت من عربة همفي أميركية ، لتحتل منى
الإذاعة والتلفزيون ، ببغداد .
أمّا علاقتُها بسيدة الموساد تسيبي ليفني ( وزيرة خارجية إسرائيل حاليّاً ) فأمرٌ يندى له كل جبين ، سوى جبينها ،وجبين ليفني الأنيق .
وفي ما أزعمُ ، أن أحد أسباب انحدارها ، اتخاذُها فخري كريم زنكنة مستشاراً  سياسيّاً ، في اختياراتها  العامة غير الموفّقة ، ومستشاراً ماليّاً في استثماراتها الموفّقة التي لا تليق بامرأة تنشط في الشأن العامّ .
هكذا  أجهزَ فخري كريم زنكنة على حياتها السياسية   ، مثل ما أجهزَ على حياة حركة سياسية معروفة .

لندن   5/10/2013




 
الاسم البريد الاكتروني