شدّةُ ورْدٍ

 /site/photo/6298

تجئُ ..." أقبال "،

يا عيني ! 

سأقصدُها عند المطار، 

وأرجوها وأنتظرُ،

........

........

........

في موقفِ الحافلاتِ، النوءُ ينهمرُ ...

أقولُ : بعد انحباسٍ، أقبلَ المطرُ !

تجئُ " إقبال " من أقصى الكواكبِ

من تخومِ أرضٍ، عليها الشمسُ تنكسرُ .

يا مرحباً !

أفرشُ الريحانَ، مؤتَلقاً

سجادةً

وغداً عذباً

وأعتبرُ

لندن 9/12/2013 

 

 

 

 

 




 
الاسم البريد الاكتروني