فيلم "سبات شتوي" للمخرج التركي نوري جيلان يفوز بسعفة كان الذهبية

  السبت، 24 مايو/ أيار، 2014

توج فيلم "سبات شتوي" للمخرج التركي نوري بيلجي جيلان بجائزة السعفة الذهبية في الدورة الـ 67 لمهرجان كان السينمائي الدولي في دورته السابعة والستين.
واضاف جيلان السعفة الذهبية إلى سلسلة الجوائز التي حصل عليها من مهرجان كان عن أفلامه السابقة وهي اوزاك أو"البعد" و"القرود الثلاثة" و"حدث ذات مرة في اناضوليا".
وكانت مفاجأة جوائز المهرجان، تقاسم المخرج القدير جان لوك غودار (الأكبر سنا وخبرة 83 عاما) مع المخرج الكندي الشاب كزافييه دولان (25 عاما وأصغر المخرجين سنا في كان) جائزة لجنة التحكيم الخاصة ، ويبدو ان لجنة التحكيم حاولت عبر هذا الاختيار التأكيد على شباب غودار الدائم في الفن السينمائي ، ففيلمه كان الأكثر تجريبية وشبابية في اسلوبه الابداعي في المهرجان.
اما جائزة المهرجان الكبرى فمنحتها اللجنة الى المخرجة الايطالية اليتشا روهرفاتشر عن فيلمها "العجائب". وهي ثاني أصغر المخرجين سنا في هذه الدورة.
وقطف المخرج الأمريكي بينيت ميلر جائزة أفضل مخرج عن فيلمه فوكس كاتشر"صائد الثعالب".
وذهبت جائزة أحسن ممثل إلى الممثل البريطاني تيموثي سبول عن أدائه لدور الرسام الانجليزي تيرنر في فيلم المخرج مايك لي "مستر تيرنر".
ومنحت لجنة التحكيم جائزة افضل تمثيل نسائي للممثلة الامريكية جوليان مور عن دورها في فيلم "خريطة للنجوم" للمخرج الكندي ديفيد كروننبيرغ.

وذهبت جائزة السيناريو لأوليغ نيغين واندريه زفياغينستيف عن سيناريو الفيلم الروسي "ليفاثان".
وقد منحت جائزة الكاميرا الذهبية التي تمنح للموهبة الواعدة في اول عمل اخراجي لها لفيلم الفرنسي "فتاة الملهى" وهو اخراج جماعي لثلاثة مخرجين (بينهم مخرجتان) وهم ماري أماشوكيلي وكلير برغر وصموئيل تاييس.
ويقدم الفيلم حكاية انجيليك التي تعمل في ملهى على الحدود الفرنسية الألمانية وهي في الستين من عمرها، وتحب حريتها وعملها، وعندما يقنعها زبونها الدائم ميشال بالزواج منه، تتركه في ليلة الزفاف لتعود الى مكانها في الملهى.



 
الاسم البريد الاكتروني