تعالي

خيطي/وانسجي ثوب الليالي
مدِّي يديكِ نحو الغيم/يتساقط تمراً أبيضَ اللون

تفاصيل...

الأعراب... ونهاية التاريخ العربي... ؟!

تلتقي الأمم والشعوب في كل الدنيا في أنها لا تنفك تواجه هُموماً تتوالد كالنمل، ذلك لأنها جزء مركوز في أصل الخلق. فالحياة الدنيا ما هي إلا دار ابتلاء وامتحان، وعليه فلا يمكن أن تكون دار أمن وسكينة وأمان...الكل فيها نسبي...فالسعادة نسبية تماماً كالشقاء
تفاصيل...

عبد الله كوران .. شاعر كردستان والعراق

شاعر كبير يقف في مصاف القامات المبدعة العالية، ومعلم بارز في مدرسة الشعر الكردي. نبذ التقليد والتكرار، وهجر العروض الخليلي، وامتطى صهوة الحداثة بايقاع ومضمون جديدين. شعره عراقي النبض، كردستاني الشموخ، انساني النزوع، وتجديدٌ فيـّاض.. لا يحدّه حد!
تفاصيل...

تولستوى و جائزة نوبل للآداب

كان الشاعر الفرنسى رينه سولى برودوم ( 1839 - 1907 ) اول من نال جائزة نوبل فى الآداب ، عندما منحت هذه الجائزة للمرة الأولى فى عام 1901 . و كان الأعتقاد السائد فى ذلك الحين وربما حتى الوقت الراهن، ان هذه الجائزة الرفيعة هى أهم جائزة للآاداب فى العالم، وتمنح وفق أسس ومعايير ثابتة
تفاصيل...

محمد حلمي الريشة وعلبة أسبرين

أرسل لي محمد حلمي الريشة ديوانه "قمر وحبة أسبرين" قبل نشره من أجل مقدمة، لكني تفاجأت بقصائد لم يكن فيها طعم المفاجأة، فالشاعر يعيد بالطريقة ذاتها كتابة كل دواوينه، وكأنه يكتب قصيدة واحدة مملة، واقترحت عليه أن يكتب هذا الديوان مرة ثانية -ولم لا ثالثة ورابعة وخامسة؟- حسب ملاحظات دونتها
تفاصيل...

مهمة الجامعة في تعزيز مقومات البحث العلمي

على مدى عقود من الزمان ، أثرى كثير من العاملين في الوسط الأكاديمي العراقي الإنسانية بأبحاث ودراسات وفعاليات معرفية توافرت فيها جميع مستلزمات وأصول البحث العلمي ، حيث خرج عدد كبير منها بنتائج علمية رصينة أسهمت بإطلالة أصحابها على المجتمع البشري من نافذة المنجز الإبداعي
تفاصيل...

من ديوان " طقوس المرة الأولى

رقصةٌ واحدة فقط .../ولتكن عنيفة .. عنيفة جداً
تمنح الروح الصعود الشفيف/حيث تُرابُكِ سينتشي/فوق جسدي ..
تفاصيل...

من الشعر الكوردي المعاصر

زائر الماء/زائرٌ بأجيجِ الخيالِ/يعودُ منَ الماءِ
خشيةَ المطرِ/قطرةً قطرةْ

تفاصيل...

من نامَ لم يدرِ طالَ الليلُ أم قَصُر

كلمّا أحاول أن أعود إلى "هنا" يغويني الرفاق بـ"هناك". ربما هي دروب الراشدين ولغز الحكمة في خطبة الديك للصباح والمدى.واقعنا هنا. فهناك واقع يطرّزه النسّاجون بزبد الكلام وخيوط من عرق ودم. لا مجاز هنا، بل حثٌّ على اجتهاد
تفاصيل...

لا مستقبل للانتفاضة الاجتماعية بدون انتفاضة سياسية

لكل شخص نمط حياة، نمط مكتسب عبر التربية والدراسة والعلاقات العامة وتطوير المعرفة والقدرات العقلية. ولكن حين يتبوأ شخص ما مركز سياسي، أو اجتماعي أو إداري، وله إسقاطاته المؤثرة على محيطه القريب والبعيد، على حياة مرؤوسيه وعائلاتهم، على حياة مجتمع كامل بكباره وصغاره
تفاصيل...

السائق الاجنبي والمراة السعودية

بالرغم من الموقف الواضح للسلطة الدينية والسياسية في المملكة السعودية تجاه قيادة المراة للسيارة الا ان المطالبات بالسماح للمراة في السعودية بقيادة السيارة لم تتوقف باعتبارها حرية شخصية ولان محاسنها اكثر من مفاسد السماح للسائق الاجنبي بالاختلاء بها لفترات طويلة
تفاصيل...

إنّما الدنيا لِمَن وهَبا

لمّـا رأيت الـذي يـجري بموطنـنا خلوتُ وحدي لأني أعرفُ السببا
الزيـفُ في وطـني يـسْودُّ متسعـا والمـوتُ صارَ أخانا والدمـوعُ أبا

تفاصيل...

علي الطالبي شاعر يحفر قصائده على شجر الذكريات

قد يكون من المبكر جدا الحديث عن أعمال شاعر شاب لم يكن ليتخطى سنوات قليلة على تجربته الشعرية، لكنه استطاع ان يلفت الأنظار اليه بشهادة تلك التعليقات والردود على قصائده المنشورة والتي تعني في " مفهوم سوق البورصة الأدبية " اقبالا كبيرا على قراءته وتذوق ما يكتبه
تفاصيل...

الهامشيون

آدم، يعني عدم بالعربية، كاتب في الخمسين من عمره، لا يحب الكُسْكُسَ ولا القهوة. لهذا السبب بقي عازبًا. وبالمقابل، يعشق الورد. كرس حياته لزراعة الكلمات والورد وانتقادات قرائه. ليس كل قرائه. فقط من يشعرون بأنفسهم أنهم المعنيون في كتاباته
تفاصيل...

من ديوان " طقوس المرة الأولى

رقصةٌ واحدة فقط .../ولتكن عنيفة .. عنيفة جداً
تمنح الروح الصعود الشفيف/حيث تُرابُكِ سينتشي

تفاصيل...

حوار مع الكاتب و الصحفي ذ . محمد كماشين

لا تختلف نشأتي عن نشأة الكثير من أترابي، فقد أبصرت النور في إحدى ليالي شهر رمضان /الخامس والعشرين من مارس 1960 بمدينة القصر الكبير بحي حمل ساعتها اسم القصر الجديد ، وبه إلتحقت بكتاب الحي ، وهناك حفظت البعض من كتاب الله قبل الالتحاق بمدرسة مولاي علي بوغالب الابتدائية
تفاصيل...

الدكتور سليم مخولي .. شاعر وفنان أصيل، وداعا

قمر آخر يهوي من سماء كفرياسيف، انّه الشاعر والفنّان المبدع الدكتور سليم مخّولي، الذي فارقنا على غير توقّع. وكنّا بالامس قد كرّمناه بكلمات يستحقّها مبدع اصيل مثله وما كنّا نحسب انّنا سنرثيه بذات الكلمات فيا للمفارقة ويا لسخرية القدر. وداعا ايّها الكفرساويّ الاصيل
تفاصيل...

مصر الى أين...؟

هل ستعلن مصر نصرها، مصر التي عرفناها تاريخا وثقافة وفن، مصر التي تضج شوارعها بالبشر، مصر التي ألفناها، بعنفوانها وضجيج أزقتها وفقر أهلها وكدحهم اللامتناهي من أجل لقمة العيش، مصر التي أشعت وتشع إبداعا، مصر التي يجري نيلها دوما ويبعث سحرا وألقاً
تفاصيل...

ذكريات وشهادات حول "ذكريات" الجواهري

صدر في عام 1989 الجزء الأول من "ذكرياتي" للجواهري الكبير، وأعقبه الجزء الثاني عام 1990 ... وحول الجزأين الذين أرّخا للبلاد العراقية وشاعرها الرمز، نُشرت العشرات من التقييمات والآراء، فيها الغث والسمين كما يقال، ولكن ذلك ليس ببيت القصيد الآن...
تفاصيل...

طائرٌ بين حلمين.. ساكنٌ بين جرحين! 6

لاادري،ففي كل مرة، وقبل ان يخفق قلمي، تظهرُ امامي صورة ( فلّة العنابية )، تتمددُ على الورقة بكامل أنوثتها التي وئدتها هزيمة الثورة!..
تفاصيل...

الأجنبي وشبح ابسن/ قصة

كل يوم يرجع السيد هيلمر من المدينة إلى بيته مساء، يعود منهكا. يتصبب عرقا بمجرّد دخوله البيت،
يفرغ شحنات ملله وخوفه المؤجل، يتصفح الجرائد اليومية. يحتسي القهوة منطويا على نفسه في وحدته ورحيله بالنظر إلى حيث لا ندري، في انعزال تامّ
تفاصيل...

الرأسمالية تقتل الرأسمالية والرأسماليين...؟!

ترخي التظاهرات في مدن الغرب الرأسمالي بظلالها وتضغط المساحات الهائلة المعبأة التي اختزنت على سطحها بريق شعارات الغرب وتفتح خلفها أفقاً لا متنتاهياً من الخشية المزدوجة على مصير العالم، وهو يعالج اختلاجات الرمق الأخير
تفاصيل...

حوار مع الأديب أبو الخير الناصري

قرأنا له عدة حوارات أجراها مع أعلام معروفين على الصعيد المغربي ، توقفنا صحبته مع أسماء أدبية قصرية عديدة استجوبها وفسح لها المجال ، لتعبر عن نفسها وعن طموحاتها واهتماماتها .

تفاصيل...

حديث غرناطة

مع صديقين يحبان الفَرَاش، صريع الضوء، شهيد الأمل، جلست في "غرناطة" كفرياسيف. لفّنا صخب تدفّق من استحكام عادة وعُرف مستوطن في حناجر شرقية، والليلة كان أعلى من شوق وألفة أحباء تحلّقوا طاولات العيد. على الجدران عرقُ موسيقى تجاهد لتحيا،
تفاصيل...

حلم حقيقي/ قصة

لم يوقظ الكاتب لوي مالرو زوجه في الصباح الباكر كما اتفقا، كان يريد العودة إلى صنعاء القديمة وحده، ليعيش في أجواء روايته الجديدة، ليعيش تلك الأجواء. رفع الستارة، ونظر من النافذة العالية لفندق ملكة سبأ. كانت صنعاء لم تزل تنام مشوبة بالضباب
تفاصيل...
1  2  3  4  5  6  7  8  9  10  11  12  13  14  15  16  17  18  19  20  21  22  23  24  25  26  27  28  29  30  31  32  33  34  35  36  37  38  39  40  41  42  43  44  45  46  47  48  49  50  51  52  53  54  55  56  57  58  59  60  61  62  63  64  65  66  67  68  69  70  71  72  73  74  75  76  77  78  79  80  81  82  83  84  85  86  87  88  89  90  91  92  93  94  95  96  97  98  99  100  101  102  103  104  105  106  107  108  109  110  111  112  113  114  115  116  117  118  119  120  121  122  123  124  125  126  127  128  129  130  131  132  133  134  135  136  137  138  139  140  141  142  143  144  145  146  147  148  149  150  151  152  153  154  155  156  157  158  159  160  161  162  163  164  165  166  167  168  169  170  171  172  173  174  175  176  177  178  179  180  181  182  183  184  185  186  187  188  189  190  191  192  193  194  195  196  197  198  199  200  201  202  203  204  205  206  207  208  209  210  211