صورة مسروقة من الزمن/ قصة

كم هو ساحر إتقان السعادة وهي تطرز حروف نقوشها الفاضحة على أقمشة الوجنتين والشفاه فتستخدم الخيط الوردي المغري وخيط آخر من بريق النشوة في ضفيرة يتعانق فيها اللونان ببراعة فرشاة احترفت الرقص على الورق الأبيض لتترك مشهداً يخلب اللب ويُعلّق على جدران الذاكرة لما بقي من العمر!

تفاصيل...

سعيد رضواني يلهب الساحة القصصية بمجموعته: "مرايا

صدر للقاص المغربي سعيد رضواني حديثا عن دار التنوخي للطباعة والنشر و التوزيع بالدار البيضاء، وفي حلة أنيقة كصاحبها، مجموعته القصصية الأولى الموسومة ب"مرايا ".يقع العمل القصصي في 73 صفحة، ويضم 11 نصا قصصيا،
تفاصيل...

جوليان ..سوبرمان العصر والاوان

بدون سابق انذار ولا احم ولا دستور ظهر الاسترالي جوليان أسانج رجل جريء ومقدام كشف المستور أغضب الحكام ، أرعب الروس ، العرب ، الأفغان ، أزعج حكومة العم سام ،قض مضجع ومنام اصحاب الصولجان والقصور.

تفاصيل...

روبنسون كوني أعمق

يقولون الهجوم خير وسيلة للدفاع .. أثبتت هذه المقولة صدقها في اغلب الأحيان، لكننا هنا لن ننتهجها وكنا عليها اقدر.. الله يا غزة .. أصبحت قبلة المتضامين و الباحثين والراغبين في الوقوف على الحقيقة.

تفاصيل...

هل من رحيل محتمل ؟ .....

طوبى لك /ريلكه /ما أجمل أن تموت
على يد وردة /, وأنت يا همنغواي /ألم ينر فنارك


تفاصيل...

مدد يااا" رفاعي" مدد

كما هو متوقع لم يفاجأنا خبر استقالة الحكومة ولم يدهشنا اعادة تشكيلها بتكليف سام من سيد البلاد بعد انتهاء موسم الانتخابات التي مازلنا نتابع احداث ذيولها الدامية في السلط ومحافظات اخرى
تفاصيل...

الشاعر المغربي أنس الفيلالي في حوار خاص

أنس الفيلالي عاشق الشعر ورصانة البحث، أديب مغربي شاب يتميز بجمال الكلمة ، وروعة اختيار اللفظ الموحي ، يجمع بين مجالي الشعر بخياله الخصب والبحث بموضوعيته ، له نظرة متعمقة في ميدان التاريخ
تفاصيل...

أجســـاد

عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدر للشاعرة العراقية المقيمة في السويد " د. سهام جبار" مجموعتها الشعرية الجديدة " أجسـاد ".تقع المجموعة في 100 صفحة من القطع المتوسط، وتتضمن 26 قصيدة نثر كتبت ما بين عامي 2005 و2010، تفاصيل...

الرِّسُّ الـنّـغْــلُ

قالوا :/أكنتَ تريدُ أن تغدو الشهيرَ
وأنت تعزفُ أسطوانتَكَ " الشيوعيّ الأخير ... ؟ "

تفاصيل...

الجواهري عن حسان لبنان ،ومشاركته في مؤتمر المعارضة العراقية 1991

قبل بضعة ايام، وحسب ، حملنا "منقاراً وأجنحة" أخف ما لمَّ من زاد ٍ اخو سفر، لنعبر الحدود إلى بيروت، راحلين إليها من دمشق التي ودعتنا فيها السيدة ناديا ، حفيدة الشاعر العظيم ، وقد راحت - شاءت أم أبت - اخر ركيزة للعائلة الجواهرية المستقرة في بلاد الشام
تفاصيل...

الفيلم الوثائقي "أخبروا أصدقائي إني مُّتْ"

لايزال الناس في جورجيا، وفقاً لأعرافهم القديمة، يحيون مع موتاهم جنباً إلى جنب. فمراسيمهم في حضرة الميت هي طقوس مرتجلة، ومقابرهم هي أشبه بأماكن لقاءات العشاق، وفي مقدمهم يشعر الموتى بالحرية والطمأنينة و ولايعوزهم شيء
تفاصيل...

أنعامُ الزّيتِ بأنغامُ الزيتونِ!

ما أجملَ الأصابعَ الضّاحكةَ تُحلّبُ الأفنانَ المُتهدّلةَ في انحناءاتِ كبرياءٍ، كأنّما تَحثُّ قاطفيها على أعمالِ البِرِّ والرّحمةِ، وتُعِدُّ زارعيها لملكوتٍ أبديٍّ مُشتَهى يُعلنونَ فيهِ سِرَّ اشتياقِهم، تُمَرِّشُ حبّاتِها برقصاتٍ مُداعِبةٍ، لتتوالى متسارعةً متراكضةً تترندحُ وتصدحُ،
تفاصيل...

أزمــة المقــال الصحفــي

فراغ الإنترنيت، وتسود الصفحات المطبوعة.

معظم المقالات لا تقدم أي فكرة جديدة، وتمتلئ بالترديد الممل الذي عافته نفوسنا منذ تشكل وعينا. المواد الأدبية فيها مشكلة أخرى، يظن البعض أن استعمال الكلمات الرنانة الضخمة، تنتج أدباً، وتعبر عن مكونات الصدور، وتقوم بمهمة إمداد القارئ بالمعنويات والتفاؤل والغضب
تفاصيل...

إلى أين المفر ...؟

في وسط جو عاصفي من الثلوج بشوارع اسلو، كان الناس منتشرين يتبضعون لمناسبة عيد الميلاد. ككل سنة يخرجون من محل تجاري ليدخلون إلى آخر. الكل ملفوف داخل معطف من فرو أو صوف أو قطن، يحجب رأسه بقبعة تدفئه من لسعات البرد القارصة
تفاصيل...

المدرسة المغربية ومعاناة المتعلم

إن من المفروض على المدرسة المغربية اليوم أن تعنى أكثر بجملة من القيم النبيلة وغرسها في الطفل والمتعلم حتى يكون رجلا في المستقبل قادرا على تمييز الصحيح من الخطأ وتمييز المحظور من المقبول، وتحديد أولويات الحياة ومواجهة وضعياتها المختلفة،
تفاصيل...

صباح السبت... مساء الأحد/ قصة قصرة

من مركز مدينة"مَغْنيّة" بالغرب الجزائري، تستطيع أن تسلك ثلاثة طرق واسعة: أما الطريق إلى وهران فيتجه بك شمالاً، والطريق إلى تلمسان يتجه بك جنوباً، أما طريق الغرب فيوصلك بعد أقل من عشرين كليومتراً إلى الحدود الجزائرية ـ المغربية،
تفاصيل...

سعدي يوسف جوّاب آفاق القصيدة ... والمدن

شعر سعدي يوسف له نكهةُ الطازج والنديّ، لكأنهَ أقربَ إلى طلوع الصباح وتفتحّ الليل، فأوقاته الفجر والغسق. ولعلّ مردّ هذا طبيعة الشاعر نفسه: فهو جوّاب الآفاق بامتياز، والصياد الماهر لجماليات الطبيعة أنّى وُجدتْ، والعاشق المرح
تفاصيل...

حوار مع المفكر المبدع الدكتور علي القاسمي

الدكتور القاسمي كاتب متعدد الاهتمامات، له أكثر من أربعين كتاباً نُشِرت في مختلف الأقطار العربية تتناول حقوق الإنسان، والتنمية ، والتعليم العالي،. كما أنه مبدع نشر عدداً من الأعمال السردية لقيت اهتمام النقاد في المشرق والمغرب
تفاصيل...

حوار مع القاصة الجزائرية يسمينا صالح

ياسمينة صالح قاصة وروائية جزائرية حاصلة على دبلوم في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، اشتغلت في بدايتها في التدريس لكنها انسحبت لتشتغل في الصحافة المكتوبة منها جريدة المجاهد. كما أشرفت سنة 2000 على القسم الثقافي في مجلة نسائية جزائرية،
تفاصيل...

روح في العراء تموت بلا مطر

عندما تختفي رائحة المساء في المساء وعندما أكون وحيدا أقيم لنفسي أمسية شعرية هكذا بلا جمهور القي فيها نزواتي وهمومي وأحزاني على النوافذ والجدران والصمت يصغي: يا أقسى جلاد في العالم عذرا لاقتحام وحدتك المقدسة وصمتك الأسطوري،
تفاصيل...

طلعت يعقوب قدوة للثوريين الفلسطينيين والعرب

رحل الفدائي المقاتل والمناضل المبدئي الملتزم ، ابن المخيمات والقواعد ، رمز جيل العمل الثوري التحرري الأصيل ، قبل أن يكمل رسالته وفي عجالة فاجأت كل رفاقه ، وأحبته وكل من عرفه وعمل معه لأجل فلسطين كل فلسطين..
تفاصيل...

الى الصديق القاص و الشاعر حميد الهجام في غربته بسنغافورة..

في هذا الوطن حيث الثلج الكاسح ، كنت ألمح المارة بين خليل الصياح في ذلك الليل القاحل، الموبوء بالكائنات الغريبة عن وطننتا، بعد أن حطتني الحافلة الهاربة من شوارع و دروب مدينة الضباب، و الجمال و الغربة، و ليست أي غربة
تفاصيل...

صوت فرانك سيناترا سيرة حياة اكبر صاخب في أمريكا !

" فرانك : صوت " سيرة ذاتية لحياة صاخب أمريكا الموسيقار الشهير " فرانك سيناترا " ظهرت حديثا لتعيد الى ذلك الصاخب الكبير بعضا مما خفي من حياته التي عاشها بفم مفتوح لايتوقف عن الغناء مذ شهدت مدينة هوبوكين بنيوجيرسي ولادته في 12 ديسمبر/ كانون الأول 1915
تفاصيل...

الجواهري في يوميات سورية راهنة

توقفنا في كتابة سابقة بعض محطات في دمشقيات الجواهري التي امتدت مساراتها لنحو ثمانية عقود، على ما يحدثنا به الديوان العامر على الأقل... ونعود اليوم مرة ثانية، وليست أخيرة بالتأكيد، لندور حول "سوريات" جواهرية راهنة تحفل بعبر ومؤشرات لها أكثر من مغزى...

تفاصيل...

هل التبَسَ عليّ الليلُ ؟ / الـمَـقْـتَـلــةُ

ليسَ لديّ الليلةَ ما أتذكّرُهُ/ليس لديّ حقائقُ :/أعني ، مثَلاً ، أنّي لا أتذكّرُ أين وُلِدْتُ
أو أنّ الخبزَ ضروريٌّ .../أو أنّ شيوعيّةَ ماو تسي تونغ هي الأجملُ !

تفاصيل...
1  2  3  4  5  6  7  8  9  10  11  12  13  14  15  16  17  18  19  20  21  22  23  24  25  26  27  28  29  30  31  32  33  34  35  36  37  38  39  40  41  42  43  44  45  46  47  48  49  50  51  52  53  54  55  56  57  58  59  60  61  62  63  64  65  66  67  68  69  70  71  72  73  74  75  76  77  78  79  80  81  82  83  84  85  86  87  88  89  90  91  92  93  94  95  96  97  98  99  100  101  102  103  104  105  106  107  108  109  110  111  112  113  114  115  116  117  118  119  120  121  122  123  124  125  126  127  128  129  130  131  132  133  134  135  136  137  138  139  140  141  142  143  144  145  146  147  148  149  150  151  152  153  154  155  156  157  158  159  160  161  162  163  164  165  166  167  168  169  170  171  172  173  174  175  176  177  178  179  180  181  182  183  184  185  186  187  188  189  190  191  192  193  194  195  196  197  198  199  200  201  202  203  204  205  206  207  208  209  210  211  212  213  214  215  216  217