سانت إيجيديو.. سياسة الكنيسة الناعمة

تمرّ هذه الأيام الذكرى الخمسون لتأسيس جماعة "سانت إيجيدو" الكاثوليكية، وهي المنظمة التي أعادت للكنيسة حضورها السياسي الناعم في العديد من القضايا الدولية. فيوم أطلّت الجماعة في الساحة الإيطالية في السابع من فبراير 1968، كانت عبارة عن فصل جديد من فصول الأصولية المسيحية التي تمور بها الساحة الدينية في أوروبا والأمريكتين
تفاصيل...

تَحْلِيقَاتٌ سَمَاوِيَّةٌ !

شَبَحُ دَمْعَتِي
يُــغَــمْــغِــمُ
عَلَى ثدْيِ عَاقِرٍ !
يُــمَــرِّغُـــنِـــي
بِزَفَرَاتِ غَيْمَةٍ
تَــذْرِفُــكِ
فِي بِرْكَةٍ .. مُشَرَّعَةٍ لِلذِّكْرَى !
تفاصيل...

ما زلت في جنون العرائش صغيراً

تحت ثوبها
تخفي أمّي كيساً صغيراً من القماش
يتدلّى من عنقها
تحبس داخله أزهاراً جافة وأدعية
فيه يختلط الغار بالتسابيح والأذكار
تفاصيل...

وَلْدْ فْلاَنَة

لا يعقل أن يطلب المرء من الغريب ما يطلبه من إبن الحي والبلدة، فمن عرفك بالصّغر ظلّ يناديك بما يعرفه عنك في الصّغر، ومن عرفك وأنت في القمّة، ذكرك بعلوك
تفاصيل...

إروين شو الذي لا نعرفه

ولد شو في عام 1913 في نيويورك في اسرة مهاجر أوكراني . وهو ينتمي الى الجيل التالي لجيل الكتاب الاميركيين العظام : فيتزجيرالد، وهمنغواي، وفوكنر، وتوماس ولف، ودوس باسوس . ويمكن القول إن شو، ووليم سارويان، والكاتب الزنجي، ريتشارد رايت، والكاتب المسرحي ليليان هيلمان، وروبرت بين أورين، هم في طليعة الكتّاب الأميركيين، الذين بدأوا حياتهم الأدبية في النصف الثاني من الثلاثينات
تفاصيل...

عامان على رحيل حارس الذاكرة الفلسطينية الأديب سلمان ناطور

مرعامان على انطفاء الصديق والأديب سلمان ناطور الكرملي، أحد أبرز حراس الذاكرة الوطنية الفلسطينية، وأهم الوجوه الثقافية في الداخل الفلسطيني، وصاحب المشروع الثقافي التأصيلي، الذي ينهل من ذاكرة حية متوقدة، الذي توقف نبض قلبه في الخامس من شباط العام٢٠١٦اثر نوبة قلبية حادة .
تفاصيل...

غسق أبيض : محنة الفراشة

كلما حدّقت ُ بوجعنا العراقي الدؤوب، تساءلت ُ : لماذا هذا الوجع لايتعرف إلى نفسه إلاّ فينا ؟ ومتى تتوفر له إمكانية المكوث في اكتماله ؟ لنتحرر منه . ومن باب السؤال وإطلاقه نحو الذات الميتافيزيقية، هل تصغي هذه الذات لسؤال الآخر ؟ أم هي تكتفي بتمويله الذاتي للأسئلة ولا تصغي لغير سؤلاتها هي .. ؟! وهذه الأسئلة وشقيقاتها، لن أبحث لها عن أجوبة في أروقتها الفلسفية
تفاصيل...

الشّعر ليس فاكهة فقط

في هذه المجموعة الشّعريّة "طروادة نون النّسوة" تحسّ بدفء دم المرأة يسري في النّصوص، ليس إغواء ولا إرواء لرجلٍ كان يدعى شهريار، بل لأنّ اللّغة تنحاز بتلقائيّة إلى معجم خاصّ، وتحيل إلى ألفاظ مؤنّثة بمعان مؤنّثة، فاكتسبت نضارتها ووجهها الحسن وتدفّقت الخضرة في أنساغ القصائد ليرشح الماءُ عطراً على وجه القصيدة، فلم تعد الأرض وحدها أنثى، بل كلّ شيء غدا مؤنّثاً،
تفاصيل...

تَحْلِيقَاتٌ سَمَاوِيَّةٌ !

شَبَحُ دَمْعَتِي
يُــغَــمْــغِــمُ
عَلَى ثدْيِ عَاقِرٍ!
يُــمَــرِّغُـــنِـــي
بِزَفَرَاتِ غَيْمَةٍ
تفاصيل...

نحن قلقون

نحن قلقون
لان الوردة شاخت
قبل الاوان
وأمطر السراب
رذاذا ساذجا
تفاصيل...

الإخوان بين تركيا وإيران – معمر حبار

حين يتعلّق الأمر باحتلال أرض عربية لانفرّق حينها بين المحتل الصهيوني والمحتل الأمريكي والمحتل الروسي والمحتل الإيراني والمحتل التركي، ولسنا معنيين بتبريرات المحتل للأراضي العربية ولسنا تبعا لهذه الدول حتّى نبرّر احتلالها لسورية واحتلال أية أرض عربية أخرى فلها وزراء وسفراء يبرّرون ويدافعون
تفاصيل...

كيف خانَ الهرُّ الأمانة..؟

تسامرَ الصديقان ليلاً طويلا، وتحادثا في الثقافة العامّة بفيضٍ من الفطنة والمودّة والإدراك، وتطرّقا في الحديث إلى الزراعة والصناعة والتجارة، وإلى الشعر والأدب والهندسة والرياضيات، وتناولا قصيدة "أنا الشعب" بتجردٍ وأمانة خالصة، وكيف ينحني القضاء والقدر ويركع أمام حريات الأمم ..؟ واستعرضا في الحديث قسوة الحرب والإرهاب وفسادَ السِّياسة وأهلها، وتدنّي مستوى المعيشة ذات الصلة بالأوضاع القائمة في البلاد .
تفاصيل...

جنازة العروبة في كأس دمي تذاب

ما عُدنا نَعرفُ في مواجِعِ أرضِنا
وجهَ العروبةِ!
كَيْفَ تَرْتَجِفُ الرؤى بضَبابِها؟
أأتَتْ قوافِلُ خيلِنا....
لِتُجَفِّفَ الأوجاعَ؟
تفاصيل...

لشوكها المتهدّل شُرفة

في ملتقيات والدي
حيث حكايات المواسم المرتبكة
ونوافذ أضحت لاهوتاً مرتعشاً
ينام الوقت فاتحاّ ذراعيه للمتسامرين
وتختبئ خيبات الأسماء في ملامح الغيبوبة
تفاصيل...

عبد الحكيم سمارة صولجان الشعر الطبقي والبحث التراثي

الصديق والرفيق العريق الجميل عبد الحكيم سمارة، هو أحد الأسماء الشعرية والأدبية المضيئة في المشهد الثقافي الفلسطيني التي عرفناها منذ السبعينيات، وساهم في رفد الأدب السياسي والوطني والثقافة الديمقراطية الشعبية الملتزمة في الداخل .
تفاصيل...

ضيوف الجزائر

أستاذي وليد عبد الحي Walid Abdulhay قدم للجزائر في إطار علمي فساهم بشكل كبير في تكوين نخبة من الطلبة والأساتذة والباحثين يحملون فكره الذي يعتمد على التحليل العلمي الدقيق وغير المنحاز لدولة أو شخص أو فكرة بعينها . ولعلّ مخاض بداية التسعينات المتمثّل خاصة في انهيار المعسكر الاشتراكي ساعد أستاذي على الخوض في مناقشة الأوضاع ومستقبل القارة الأوربية
تفاصيل...

الأونروا هي الحل.. وليست المشكلة

يستنفر الإحتلال الإسرائيلي والإدارة الأمريكية أدواتهما المختلفة في محاولة إقناع المجتمع الدولي بأن وكالة "الأونروا" باتت تمثل "المشكلة" والعقبة الكأداء أمام عربة التسوية الفاشلة والمتعثرة أصلاً، وبالتالي لا بد من إغلاق هذه الوكالة، وقد بدأ هذا التوجه يأخذ منحاً تصاعدياً مع وصول ترامب إلى سدة الحكم في أمريكا منذ مطلع العام 2017،
تفاصيل...

مالك بن نبي الأديب

أبحث مراجع لزميلنا الأديب البليغ الشاب حسين صدام قصد بناء مقال علمي سبق أن طلبها منّي هذا اليوم، فاخترت له جملة من المراجع في انتظار المزيد، ومن بين المراجع التي وضعتها تحت تصرفه كتاب "أدباء في الذاكرة"، إعداد بوقفة فتيحة، الطبعة الأولى 2011، دار الهناء، برج الكيفان، الجزائر، من 161 صفحة، وممّا جاء في الكتاب
تفاصيل...

ملهمات الشاعر محمد علوش

محمد علوش الشاعر والأديب الفلسطيني المتجدد، شاعر اليوميات .. ابن محافظة طولكرم، نشأ في قرية نزلة عيسى ومنها انطلق في شعره عاليا في سماء البوح وصنع مزاجه الشعري عالي النغم والوتيرة .

تفاصيل...

سوريالية قبل ثلاث ألفيّات/ نص نثري

في يوم ما، وفي محاضرة في بيت الأدب في برلين عن السوريالية قدَّمها أحد ممثلي الأتجاه السوريالي في المانيا، وكان ذلك على ما أذكر، في العام 1992 أو العام 1993 اشتركتُ في الحوار الدائر، بعد بدء المناقشة، حول السوريالية نشأةً وفكراً ومنبتاً وأصولاً
تفاصيل...

المعنى الأضافي / الإنفعال العقلاني ..

أدخل للنص بعدستي البسيطة من قراءتي المنتجة، تتملص قراءتي مني وتدخل وحدها وتتركني خارج الفضاء النصي لقصيدة ( كابوس الشاعر ) للشاعر كاظم الحجاج .
وجيز القصيدة هو السطر التالي
( أعديّ شاينا الليلي
واختاري له ناراً بلا حطبِ )
تفاصيل...

أيتها المتوهجة بحضورك

أيتها المثقفة بدرجة
الامتياز
المحاصرة بين أسوار
الكلمات الحريرية
الساكنة بين أشعار
ونصوص راشد
ودرويش
تفاصيل...

أقلام الأمم

قلم الرصاص صغير في الحجم لكن عند الأمم العظمى تراه كبيرا فتربي أبناءها على احترام هذا "الصغير" فينمو جيل عظيم يعرف قيمة الكبير بما تربى عليه في الصغر من أساس متين لا يتهاون مع الصغير، والأمثلة الثلاث التي بين يدي القارىء العزيز تبيّن ذلك وتزيده وضوحا
تفاصيل...

أَنَا بَــحْــرُكِ الْــغَـــرِيـــق!

وَحْدَهَا تَفَرَّدَتْ بِرَاعِيهَا .. وَمَا تَفَرَّدَ بِهَا
خِرَافُهُ .. كَثِيرَةٌ
هَيَّأَ لَهَا .. طُقُوسَ الطَّرْحِ
وَرَدَّهَا .. عَلَى أَعْقَابِ مَرَارَتِهَا
تَجُرُّ أَذْيَالَ كِبْرِيَائِهَا.. !
تفاصيل...

ساعي الحزن .. ساعي النشيد

يوم رحلت
كانت الأرض تميد
كانت نجومك عن سمائنا تحيد
كانت الغيمات تصهل بالدمع
وتنادي
تفاصيل...
1  2  3  4  5  6  7  8  9  10  11  12  13  14  15  16  17  18  19  20  21  22  23  24  25  26  27  28  29  30  31  32  33  34  35  36  37  38  39  40  41  42  43  44  45  46  47  48  49  50  51  52  53  54  55  56  57  58  59  60  61  62  63  64  65  66  67  68  69  70  71  72  73  74  75  76  77  78  79  80  81  82  83  84  85  86  87  88  89  90  91  92  93  94  95  96  97  98  99  100  101  102  103  104  105  106  107  108  109  110  111  112  113  114  115  116  117  118  119  120  121  122  123  124  125  126  127  128  129  130  131  132  133  134  135  136  137  138  139  140  141  142  143  144  145  146  147  148  149  150  151  152  153  154  155  156  157  158  159  160  161  162  163  164  165  166  167  168  169  170  171  172  173  174  175  176  177  178  179  180  181  182  183  184  185  186  187  188  189  190  191  192  193  194  195  196  197  198  199  200  201  202  203  204  205  206  207  208  209  210  211  212  213  214  215  216  217  218  219  220  221  222  223  224  225  226  227  228  229  230  231  232  233  234  235  236  237  238  239  240  241  242  243  244  245  246  247  248  249  250  251  252  253  254  255  256