"منظر طبيعي" مسرحية قصيرة في فصل واحد * الجزء 1

داف يتحدث مع بـيث بشكل عادي لكن لا يبدو عليه أنه يسمع صوتها .
بـيث لا تنظر نحو داف مطلقاً ولا يبدو عليها أنها تسمع صوته .
الشخصيتان تجلسان باسترخاء دون أي إحساس بالقساوة أو الصرامة .
تفاصيل...

"منظر طبيعي" مسرحية قصيرة في فصل واحد * الجزء 2

إن أوضح تعريف بكاتب ملغز مثل هارولد بنتر نعثر عليه في كلمات ديفيد هير، حيث كتب مرة يقول :
"لقد فعل بنتر ماقاله أودن ما على الشاعر أن يفعله. لقد نظّف قنوات اللغة الإنكَليزية من
شوائبها فأصبحت مفرداتها تجري برشاقة وسلاسة." .
تفاصيل...

وقت للحديث

حينما ناداني صديقي
من الطريق
مبطئا جواده
لهذه الغاية
فلم اتوقف الا بعد
ان نظرت فيما حولي
في جميع تلك التلال
تفاصيل...

كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟

"كيف تعلمتُ الكتابة" للكاتب الروسي مكسيم غوركي كتاب مهم لمعرفة خفايا الكتابة عند كاتب عالمي عظيم عانى الأمرّين في حياته، فقد عاش يتيما مشردا وحاول الانتحار . أنتج هذا الكاتب روايات مهمة ظلت علامة بارزة في تاريخ الرّواية العالمية، ومن أهمها رواية "الأم". حاول كتابة الشِّعر، ولكنه لم يفل . كان قارئا نهما، وخاصة للأدب الفرنسي، وكان ينصح الشباب بتعلم الفرنسية "كي يتمكنوا من قراءة الكتاب العظماء بلغتهم الأصلية، ويتعلموا منهم فن الكلمة" .
تفاصيل...

القلق والسّؤال وهجاء الواقع في المجموعة بيت من قماش

المجموعة القصصية" بيت من قماش" للأديب الأردنيّ نضال البزم هي رشفة من العيار المرّ الموجع من ترياق القلق والسّؤال وهجاء الواقع، وفيها حراك حقيقيّ بقوّة تأثير هذا التّرياق
تفاصيل...

غنّي بلادي ما تيسرَ مِن نشيدِ الحرف

يكبو فنحملُهُ على الأعناقِ
هذا عراقُك يا صديقُ، عراقي
يصبو فنرسلُهُ الى الأفاقِ
ومكانُهُ في القلبِ والأحداقِ
تفاصيل...

عصمت شاهين دوسكي موهوب بلعنة الكتابة ومنكوب في بيته ومسكنه

عصمت شاهين الدوسكى شاعر وناقد يمثل ثقافة أدبية وشعرية جديدة في زمن السكون والركود الثقافي وفي رأيي المتواضع يمثل وزيرا للثقافات ورئيسا لمنظمات ثقافية عديدة بعطائه وإسهاماته في مجال الشعر والنقد والدراسة والرواية ولو كان في محافظة أوربية لمنح أجمل الفلل ولسكن في أرقى الشقق ولدعي لأرقى المهرجانات ودعمه غير محدود ولكن في الواقع عصمت منكوب في بيته وماله وسكنه ولا راتب ولا معيل بل مكلف بعائلة
تفاصيل...

الرجل الحزين - مسرحية صامتة

يضاء المسرح تدريجيا بحيث تكون شدة الاستضاءة في وسطه اكثر من اجزاءه الباقية
رجل في العقد الخامس من عمره قصير القامة ضعيف البنية اصلع الرأس، رجل حزين
يرتدي ثوبا وبنطالا .
تفاصيل...

مفتاح الأربعاء : بلند الحيدري

( يقف بلند الحيدري في طليعة الشعراء العراقيين الذين جددوا الشعر العراقي. وقد كان اسم بلند الحيدري ذات يوم من ألمع الأسماء الشعرية الجديدة، في العالم العربي ولكن عزوف الرجل عن الشهرة من ناحية ودخول بعض الشخصيات المهرجة من ناحية ثانية جعل اسمه ينسحب إلى الهامش تدريجيا... ولكن اسمه ظل مطبوعا بحروف ٍ من نار في أذهان المثقفين من القراء والنقاد والشعراء ) جريدة (الشعب) البغدادية 1957
تفاصيل...

في معنى أن أكون مغربيا

لو أن كل مغربي أصيل وغيور على مغربيته شعر بإلحاحية هذا السؤال وطرحه على نفسه مرات ومرات إن سرا في لحظة تأمل وسفر عميق في خارطة هويته أو جهرا حول طاولة مقهى أو قاعة ندوة أو مكتب إدارة .. إلخ لاستطعنا بكل يقين أن نجد حلولا ناجعة لكل معضلات يأسنا وانفصامنا ونفاقنا ولاستطعنا أخيرا أن نفصل لنا على المقاس زيا وطنيا لهوية عظيمة
تفاصيل...

السرد الأنثوي من الخيال إلى الحجاج قراءة في رواية (أعشقني) لسناء شعلان

قبل الولوج في الدراسة التطبيقية لمفهوم الحجاج لا بد أن نبين معناه في اللغة والاصطلاح، فيذهب صاحب اللسان إلى انه (( لجَّ فحجَّ معناه لجَّ فغلب من لاجَّهُ بحُجَجِهِ، يقال : حاججتُه أُحاجُّه حِجاجا ومحاجَّةً حتى حججتُهُ أي غلبتُه بالحُجج التي ادليت بها، (...) وهو رجل مِحاجج أي جدل والتَّحاجُّ : التخاصم؛ (...) حجَّهُ يحُجُّه حجّا
تفاصيل...

الرسالة 12/تترائين طيفا شاحبا كلوحة أغضبت صانعها

أعود لأكتب لك بعد فترة من الانقطاع الطويل، كنت غارقا في ضباب رؤياي التي أخذتني كل مأخذ . كل الأيام بنهاراتها ولياليها بائسة، لا شيء فيها واضح، تترائين طيفا شاحبا كلوحة أغضبت صانعها، فلطخ وجهها بالغبار .
تفاصيل...

الشاعر طاهر الشوشي ورياض النور

ولد الشاعر طاهر الشوشي في قرية " شوش " التي تقع غرب مدينة عقرة في عام 1917م من عائلة دينية تعج بعدد من العلماء، كأقرانه ومنذ نعومة أظفاره تعلم في الكتاتيب وانتقل بعدها في عدد من قرى المنطقة عقرة ودهوك وسوران وبالك كما درس في أربيل وحصل على الإجازة العلمية عام 1947م على يد العالم المعروف " عبد الله البيتواتي "
تفاصيل...

سَكَرَتْ بطيفِكَ نجمةٌ سكرى

وفدوا الى الديوانِ اِذ سمعوا
مَن شِعرُهُ كونٌ سيُبتدعُ
والنارُ بركانٌ بأحرفِهِ
والماءُ نهرٌ منهُ يندلعُ
تفاصيل...

محمّد حمودة بن ساعي

حين قرأت كتاب "العفن" لأوّل مرّة لمالك بن نبي، كتبت حوله 3 مقالات، منها مقال بعنوان : "مالك بن نبي.. العفن من جديد"، بتاريخ : السبت 17 ذو الحجة 1438، الموافق لـ 09 سبتمبر 2017،
تفاصيل...

مصالح الانقساميين تقتل المصالحة

أخذت بي السرحة طويلاً، تفكيراً بما قاله لي صديقي حين تناولنا موضوعِ شاغلِ لمدينة مسكينة تعيش أسوأ لحظاتها في البناء ووحدة الوطن، إنها غزة، وحالها من قضية المصالحة التي أصبحت الشاغل الوحيد لدى سكان القطاع كونهم الجزء الأكثر تضررا من أرض الوطن
تفاصيل...

يتواطأ غيمكَ وكدري

هكذا انتهى سخاء الماء
دخل البحر إلى الكهف آمناً
والدروب انتعلت أقدام الراحلين
منذ كان حقلاً يرقب السحاب الهزيل
تفاصيل...

في المديح لك المديح

عمّان بوح سنبلةٍ تغازل قلبي
والأصيل صبح العناق المذهب
شرفة النور الزلال لقلبي المتعب
عانقتني لأجعل نزفي بلسماً
تفاصيل...

عاشق حيفا وناسك كنعان

أيها الكنعاني المصلوب
على صخور الكرمل
المدفون في ثرى مصمص
المتمرد على كل المسلمات
المغاير في الرؤى والأفكار
تفاصيل...

الوقت ايضا يسيل

الوقت يسيل
فوق العشب
ايضا كما
ضوء
القمر والذكريات
تفاصيل...

فوبيا_الاعياد

لا أريد أن أشعر أني وحيدة حين يفزعني ليلة العيد صوت صفاء ابو السعود، التي تحاول أن تقنعني كم هو العالم فرحان وغلبان، أفلا نستحق أغنية جديدة تفرح القلب مجددًا ؟!
تفاصيل...

كن هامشيّا وكفى…!

لا أجمل من لاعبات التّنِسِ الأرضيّ
بمهارة يضربنَ الكرة الصّغيرة
لا يفكّرن بغير الهدف الخارجيّ
أجسادهنّ المنصوبة مثل أعمدة الرّخام
يواقيتُ صدورهنّ النّائمات
تفاصيل...

قراءة في قصة الأسد الذي فقد نومه/ لسونيا النمر

قصة الاسد الذي فقد نومه ، قصة للأطفال من تأليف الدكتورة سونيا نمر، اصدار مركز ثقافة الطفل - مؤسسة الاسوار - عكا لصاحبها الأديب والناشر المعروف، يعقوب حجازي . رسومات القصة جميلة بريشة الفنانة منار نعيرات، تقع القصة 32 صفحة من الحجم المتوسط ( لكنها نفتقر للترقيم )، غلاف سميك .
تفاصيل...

زنجي البصرة ومزمارها الذي تلاشى من بعيد

ذكرى " تومان "
لا أدري يا تومان، لماذا إختزنتُ ظلك الأخير في ذاكرتي .. بالرغم من عقود السنين الموجعة التي مرت على خاصرة المدينة .
تفاصيل...

الصباح والمسافة في ديوان وأنتِ وحدَكِ أغنيَة

العنوان عتبة مهمة للولوج لأي عمل أدبي، ومن خلاله يحدث انطباع أول لدى القارئ، قد يثير دافعيته للقراءة، أو العكس، العنوان هنا تم صياغته بطريقة بارعة، جعلني أقف أمامه طويلًا، عندما يضع الشاعر عنواناً للديوان "وأنتِ وحدَكِ أغنيَة"،
تفاصيل...
1  2  3  4  5  6  7  8  9  10  11  12  13  14  15  16  17  18  19  20  21  22  23  24  25  26  27  28  29  30  31  32  33  34  35  36  37  38  39  40  41  42  43  44  45  46  47  48  49  50  51  52  53  54  55  56  57  58  59  60  61  62  63  64  65  66  67  68  69  70  71  72  73  74  75  76  77  78  79  80  81  82  83  84  85  86  87  88  89  90  91  92  93  94  95  96  97  98  99  100  101  102  103  104  105  106  107  108  109  110  111  112  113  114  115  116  117  118  119  120  121  122  123  124  125  126  127  128  129  130  131  132  133  134  135  136  137  138  139  140  141  142  143  144  145  146  147  148  149  150  151  152  153  154  155  156  157  158  159  160  161  162  163  164  165  166  167  168  169  170  171  172  173  174  175  176  177  178  179  180  181  182  183  184  185  186  187  188  189  190  191  192  193  194  195  196  197  198  199  200  201  202  203  204  205  206  207  208  209  210  211  212  213  214  215  216  217  218  219  220  221  222  223  224  225  226  227  228  229  230  231  232  233  234  235  236  237  238  239  240  241  242  243  244  245  246  247  248