( أغنية... وخبز محمّر) من الشعر الآشوري المعاصر

من ذا الذي سيغنّي لي
لأرقص على إيقاع نغم أكادي... سبع رقصات سحريّة متتالية؟
من سيغنّي لي لأشبك يدي بيد فاتنتي المليحة الحسناء
وأذوب في العينين السومريتين المكحولتين بالكبرياء؟
تفاصيل...

الغريب في زوجته ... ومحمود درويش و( مسك ) إسماعيل فهد إسماعيل

اسماعيل فهد اسماعيل بحيوية ثرة يتنقل بين حقول السرد، بدأ بالقصة القصيرة .. قفز للرواية القصيرة واصبح رائدا لنوع معين من الرواية القصيرة، رواياته القصيرة الاربع، جاءت بغموض شفيف من الشعر وانتخبت قارئها بدقة متناهية، وكانت تقنية السرد جديدة على القارىء العربي، فهو في هذه الروايات قدم قراءته الخاصة لتجربة تيار التداعي الذي أثله جيمس جويس
تفاصيل...

مركز دراسات الأندلس وحوار الحضارات 3

تقلب شخصيته وتلونها بأكثر من لون: وهو أمر يظهر في سلوكه، فهو تارة محب مضنى في حب ولادة، يصفها بأجمل الصفات، ويحليها بأفضل النعوت، ويسبغ عليها من الطهر والعفة ما لا حد له، وتارة أخرى يهجوها، وينعتها بأبشع النعوت، ويحط من قيمتها إلى أدنى حد، لدرجة يرفض معها ابن بسام أن يورد أشعاره فيها .
تفاصيل...

من بلاد الهايكو-3

أود قبل أن أصل إلى جبل فوجي أن أتوقف مع الناس ومشاكلهم الاجتماعية؛ وقبل أن ألج موضوعاً عويصاً كهذا، لي أن أقول قولة لا بد منها وهو أن زيارة لمدة محدودة لأيام أو أسابيع قلائل لا تشفي غليل الصادي، فلا بد من الاستعانة بالبيانات الحكومية والكتب المتعلقة بهذا البلد للوقوف على مشاكله هنيهة في وَلْجَة ما وسعني الاختصار فيها.
تفاصيل...

متى يحكم فينا الحسين؟

اعترف باني تعبت كثيرا في البحث عن عنوان يناسب المقال، وبقيت لفترة في حيرة من امري، واتساءل ايهما يأتي أولا المقال ام العنوان؟ وفي رحلة البحث عن الجواب وجدت نفسي قد بدأت بالكتابة مبتدئا بالأسئلة التي كانت ولاتزال تؤرقني وهي:
هل ما نفعله كل عام يفرح الامام الحسين عليه السلام؟
تفاصيل...

لا أضيفْ ..!ْ ..

تسأليني ..
تسأليني ..
آه يا فاتنتي ..
لو تعتقيني
آه من عصفورةٍ
حطت على غصني الحزينْ
تفاصيل...

فوضى... وحظ أقل

الشرفة التي لا تفتح إلا نادرا.
الحديقة التي تحشد عشبها بسرعة ويتماطل البستاني في زيارتها.
المجرفة الكسولة المحايدة في ركنٍ.
مقص العشب المصاب بكساح مزمن.
تفاصيل...

المكان كوظيفة أختلاف/ دُنى طالب في ( النقطة الأبعد )

بدءا بعنوانها ودخولا في فضائها، تشتغل الرواية على المكان ومؤثريته على الشخوص المنجذبة لهذه المؤثرية طوعا لا كرها.. معظم الشخوص تعاني اشكالية: هنا/ هناك من خلال المتغير المكاني البعيد أو المحلي.. تنمية سيرورة التروية تعتمد على فاعليات الامكنة،( نظرت الى ساعتها، حتى الشعور بالوقت بدا مختلفاً لديها، بل إن جسدها ومنذ أسابيع ..يعلن عن اضطرابه
تفاصيل...

لم أعرفك بشكلك الجديد!!

أشرقت الشمس دافئة لطيفة من بين الغيوم، فارتاحت نفسية مملوك القباطي، قل توتره، وقف يتلقى أشعة الشمس بشاربيه المنحدرين بدرجة انحدار لا تتجاوز أل 20% لتعطيه مظهرا يقربه من شخصيات اشتهرت بشواربها وعلى رأسها الرفيق ستالين العظيم.. وذقنه المنقولة نسخة طبق الأصل عن ذقن لينين.
تفاصيل...

المساعدات الأمريكية للعراق/ طوابع سعد الجادر الفضيّة – 13

لا تتعلّق المساعدات الأمريكية للعراق بتوفير أدوية وأغذية وإعادة بناء مُجَمَّعٍ ما ... كما يُعْلَن عن ذلك دورياً. بل تلك المساعدات الانسانية المُتحضِّرة النزيهة التي خرّبت العراق ولا تزال .
تفاصيل...

الترشيق السردي /الكائن الوظيفي ...

عن استاذنا محمود عبد الوهاب : العنوان ثريا النص .. وهاأنا أتأمل في هذه الثريا.. ( كبرت ونسيت ان انسى) وفق شيخنا هو عنوان اشتقاقي، اي مشتق من داخل النص ( قالوا لي دائما : تكبرين وتنسين /13 ) وهذا هو السطر الاول من الرواية.. ثم تثبت لنا الاحالة التكرارية حول هذا القول ( 16 ) مرة ثم تعيد قول الذكور بأطلاق ( قالوا لي جميعا :تكبرين وتنسين ) .
تفاصيل...

المقاطعة الأكاديمية هل تحوّل ''إسرائيل'' إلى مستوطنة معزولة عن العالم...؟

إن من يتابع حركة مقاطعة ''إسرائيل'' في العالم سيلاحظ أنها ترتفع بشكل تصاعدي في مجالين مهمين بالنسبة للكيان الصهيوني، وهما قطاعا الاقتصاد والثقافة، إذ بنت إسرائيل وجودها على ثلاثة ركائز أساسية هي العلم والإعلام والمال، وكلها تندرج ضمن قطاعي الاقتصاد والثقافة، مما يعني أن المقاطعة ناجحة حين تهتز قواعد الكيان الصهيوني .
تفاصيل...

هل من منتظر

يغفو النارنج العتيق
على زلّة السواد
ويتجرع القصيد قبره
حين ينسدل الشوق
ثوباً بلا جسد
كمواويل الظمأ
تفاصيل...

مستقبل النشر بين الكتاب الإلكتروني والكتاب الورقي

أصبح النشر الإلكتروني في الوقت الراهن واقعا وحقيقة تحاصرنا كل يوم بعد أن إعتبره إلى وقت قريب عديد من مقاومي ( جبهة الورقيين ) معركة خاسرة منذ البداية ووهما بل موضة لن تفتأ أن تمرق بعمرها القصير مثل كثير من الموضات الغربية التي برقت لفترة قصيرة ثم أفلت، في حين كانت جل المؤسسات الإعلامية العملاقة ودور النشر الرائدة خصوصا في الولايات المتحدة الأمريكية تعيد هيكلة بنياتها التحتية واللوجيستيكية وفق استرتيجية جديدة تتماشى والثورة التكنولوجية والرقمية
تفاصيل...

قبل ان تفقدوا آخر ما تبقى لكم

كلهم يريدون خدمة الجماهير العربية. هذه المقولة أصبح تكرارها يسبب لي الحساسية المفرطة، فاقمع قلمي حتى لا اصفعهم واتهم بأني لا أخدم الجماهير العربية. محرر صحيفة حزبية يعلن إعجابه بما اكتب ولكني لا اخدم "الجماهير العربية" لأني اصطففت إلى جانب رئيس بلدية الناصرة الذي لا يستحق الدفاع والنشر الإعلامي من قلم مثل قلمي. هناك آخرون بلا عد أخرهم كاتب مبتدئ يتهمني بأني صحفي بلاط لأني لا أخدم "جماهيره العربية
تفاصيل...

"غواية العنوان" للبروفيسور محمود غنايم

صدر مؤخّرًا عن مجمع اللّغة العربيّة في الناصرة كتاب: ( غواية العنوان، النص والسّياق في القصّة الفلسطينيّة ) للبروفيسور محمود غنايم. يقع الكتاب في ( 240 ) صفحة من الحجم الكبير. جاء بطبعة أنيقة وغلاف قشيب. ضمّ بين دفّتيه مجموعة دراسات "تسعى إلى الوقوف على توظيف اللهجة المحكية الفلسطينية بتشكيلاتها المختلفة، في القصة الفلسطينية المقيمة في البلاد في حدود ما قبل 1967، عبر عناوين هذه القصص".
تفاصيل...

برامج التحليل السيّاسي بقناة ''العربية'' بين الصّهينة والأمركة !

العدد المتزايد للمحللين السياسيين باطراد على قناة ''العربية'' ظاهرة تستحق الوقوف عندها، حيث انتفخت الغوغائية وكثر المحللون والمروَّجون للكذب والانتهازيون والمرددون ببغائية وانفعالية لما لا نفع فيه ولا مصداقية له، وطفا على سطح برامج التحليل السيّاسي المتطرفون والمؤدلَجون العمي الصم الذين يعيشون تبعية لما أصبح خارج العصر، ولا يفكرون بانتماء وطني وقومي ـ إنساني صحي صحيح ولا باستقلالية بناءة وبنية اجتماعية وثقافية خلاقة...
تفاصيل...

من بلاد الهايكو-2

طوكيو في الصباح غير طوكيو في الليل، بدت المدينة على سجيتها بدون بهرجة الأضواء، مدينة هادئة نظيفة الهواء، في ضواحيها لا توجد عمارات شاهقة إلا ما ندر وإنما بيوت أنيقة منظمة تشبه في بعض الأحيان حي المنصور في بغداد وأحياناً كثيرة البتاويين أو الصالحية أيام عزها! الشوارع العامة تتوازى وتتقاطع فيها مسارب السيارات والانفاق وجسور القُطر المحمولة التي طالما تتوسط الشوارع العريضة..
تفاصيل...

الفرشاة تسرد المرايا../ الروائية إلهام عبد الكريم في (نساء)

كقارىء منتج أرى كل رواية تتغذى على الذاكرة الاستعادية ) فالماضي جزء منا وكل مايمكننا اتخاذه من تدابير يتلخص بمواجهة ذلك الجزء الذي يؤرقنا بالنسيان../84- نساء).. ولكن ليس بالتغذية وحدها ينهض الدرس السردي، بل لابد من تقنية عالية ينبجس منها تفعيل اتصالية بين الذكرى والراهن
تفاصيل...

آراء وأفكار في الآداب واللغات

لاتوجد كلمة أور في اللغة العربية ولغات الشرق القديم فقط بل ان لها وجود في اللغة الألمانية أيضاً!! ووجود الكلمة ، أور، أسم عَلم أو أسم مدينة في لغات أخرى أو في كل لغات العالم مسألة طبيعية يفرضها العِلم وعلى الأخص علم الآثار وعلم التاريخ وعلم اللغات وعلم الأدب وتاريخه،
تفاصيل...

أنا وطن

لست ثوبا من حياكة واهم
لست ظلا لحاكم
لست وصوليا متربصا بالمغانم!
أنا وطن تفشت أغلال قهره/
تقطعت حبال صبره
تفاصيل...

استنطاق النص الشعري

أن يُلملمَ الفردُ بعضَ أفكارهِ وتأمُّلاتِهِ كي تتعانقَ بدفءٍ، هذا يَعني الخلود.. كوْنها تمتلكُ المَشاعرَ والأحاسيسَ التي أمْلتها ظروفُ الحياة، فكانت شواهدَ نقديّة في الثقافةِ الإنسانيّة ومُنتجِها الإبداعيّ.. آمِلا أن تُلاقي قبولا.. لا زهوًا.. مُعتبرًا أنّ صِلتي بالحياة ما تزال كما أردتها.. فالكاتب لا يطمحُ إلّا لإرضاء ذاتِهِ.. لأنّ الذاتَ جزءٌ مِن حركة الكون.
تفاصيل...

انتصار علي سلام اعاد الناصرة لأهلها

فوز علي سلام في الانتخابات المعادة لرئاسة بلدية الناصرة يؤكد بشكل قاطع امران اساسيان، اولا ان فوزه في معركة الانتخابات الأولى (22 – 10 - 2013) كان بلا شائبة، لكن الاعتراضات والتشكيك قاد الى معركة اعادة الانتخابات لرئاسة البلدية في (11- 03 – 2014) حصل فيها علي سلام على نحو 62 بالمئة من اصوات الناخبين،
تفاصيل...

حال الدنيا : و .. من حاسدٍ الى محسود !!

لو عرف كل إنسان قيمة نفسه، بلازيادة او نقصان، لما أساء الى الآخرين لاسيما من هم أفضل منه عطاءً، ولما قلل من شأنهم او قيمة أعمالهم، او أساء الظن بهم، او امتلأ قلبه حسداً وغيظاً إن أصاب أحدهم خير، او طمع في مالايستحقه، مثلما يحدث لدى البعض ممن لم يحققوا في أعمالهم نجاحاً، إذ يسقطون عقد نقصهم هذه على الآخرين متمنين السوء لهم لكي يكونوا معهم في القارب المثقوب الذي يغرق بهم الى قاع الفشل والنهاية !
تفاصيل...

كوكب كربلاء : عاصمة الله على الارض

مع انتقال مركز الخلافة من الحجاز الى الكوفة، حدثت الهجرة الثالثة في فجر الاسلام .. الأولى في السنة الخامسة للدعوة .. الى الحبشة ( كانوا أحد عشر رجلا وأربع نسوة )..الثانية هجر الرسول ( ص ) من مكة الى المدينة، الثالثة حين يضطر الإمام علي(ع) الى نقل عاصمة الخلافة الى الكوفة
تفاصيل...
1  2  3  4  5  6  7  8  9  10  11  12  13  14  15  16  17  18  19  20  21  22  23  24  25  26  27  28  29  30  31  32  33  34  35  36  37  38  39  40  41  42  43  44  45  46  47  48  49  50  51  52  53  54  55  56  57  58  59  60  61  62  63  64  65  66  67  68  69  70  71  72  73  74  75  76  77  78  79  80  81  82  83  84  85  86  87  88  89  90  91  92  93  94  95  96  97  98  99  100  101  102  103  104  105  106  107  108  109  110  111  112  113  114  115  116  117  118  119  120  121  122  123  124  125  126  127  128  129  130  131  132  133  134  135  136  137  138  139  140  141  142  143  144  145  146  147  148  149  150  151  152  153  154  155  156  157  158  159  160  161  162  163  164  165  166  167  168  169  170  171  172  173  174  175  176  177  178  179  180  181  182  183  184  185  186  187  188  189  190  191  192  193  194  195  196  197  198  199  200  201  202  203  204  205  206  207  208  209  210  211  212  213  214  215  216  217  218  219  220  221  222  223  224  225