المرتبة الرابعة من الكتب الأكثر مبيعاً في العالم

2021-02-13

ماركس

أصبح كتاب كارل ماركس الشهير «رأس المال» الكتاب الأكثر مبيعاً عند دار النشر كارل- ديتز- فيرلاغ بعد الأزمة الاقتصادية لعام 2008، حيث باعت الدار أكثر من 1500 نسخة عام 2008، أي: 3 أضعاف مبيعات 2007، وأكثر من 100 ضعف لمجمل المبيعات منذ 1990.
رأس المال، هو الكتاب الذي أحرقه هتلر في ساحات برلين مثلما حُرقت كتب ابن رشد في قرطبة العصور الوسطى، وهو الكتاب الذي دفع بابا الفاتيكان بيوس التاسع إلى إصدار أمر لوضعه على رأس قائمة الكتب الملعونة التي كان الفاتيكان يصدر بها قوائم المنع بين الحين والآخر. وهو الكتاب الذي قال عنه الرأسماليون الألمان عام 1989 بأن زمنه قد ولّى !

كتب موقع «دوتشلاند» في نيسان 2018، إن كارل ماركس ما زال يحرك الناس ويثيرهم حتى اليوم، من ترير حتى الولايات المتحدة وإلى الصين . حيث حققت مؤلفات كارل ماركس مبيعات مذهلة . فبيان الحزب الشيوعي بيع منه حوالي 500 مليون نسخة، وهو يحتل المرتبة الرابعة بين الكتب الأكثر مبيعاً في التاريخ على الإطلاق . وصنفت منظمة اليونيسكو «البيان الشيوعي» و«رأس المال» من بين الإرث الوثائقي العالمي .
وشهدت بداية العام 2018، أكثر من 400 احتفال رسمي في ألمانيا بمناسبة الذكرى الـ 200 لميلاد الفيلسوف، حيث وقفت كبرى وسائل الإعلام العالمية والألمانية مرتبكة أمام ذكرى ميلاد ماركس في أيار 2018، ولم تخف الحكومات رعبها أيضاً، وكذلك مالكو ومشغلو وسائل الإعلام .

غطت إذاعة «دوتشيه فيلله» أخبار احتفالات الذكرى الـ 200 وما رافق ذلك من إقامة 400 احتفال في المدن الألمانية، كما أصدرت ألمانيا أوراقاً نقدية تذكارية بقيمة «صفر» يورو، تحمل صورة ماركس، وشارك وفد يمثل رئاسة المفوضية الأوروبية في الاحتفالات، وحضر الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير نقاشاً في قصر بلفيو ببرلين، وقال في الاحتفال: «ماركس مفكر ألماني عظيم، أعماله مشبعة بإنسانية عاطفية حميمة، غير أن القوة الداخلية الدافعة لماركس كانت هي ظروف عصره، ولا يجب أن نخشى ماركس، ولا أن نصنع له تماثيل ذهبية». 400 احتفال رسمي ليقولوا: يجب ألا نخشى ماركس! ماذا يحدث بالضبط؟ الجواب عند مراسل نيويورك تايمز في كوريا الجنوبية: «إذا كان هناك دليل واحد على خطر الفلسفة فهو كارل ماركس».

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2021 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2021 Copyright, All Rights Reserved