سوانح في غائية النقد الشامل

يقدّم عالم الميثولوجيا الأغريقية شخصية بروكروست Prokrustes وهو حدّاد وقاطع طريق، اشتُهِر بسريره الحديد، يدعو ضحيته الى ضيافته ثم يعرض عليه النوم على ذلك السرير، فإن كان ضيفه طويلاً قطع طرفيه ليتلاءم مع السرير؛ وإن كان قصيراً مده مدّاً بقبضتيه القاسيتين حتى يتلاءم مع السرير! ولو كنت أحد ضحاياه لفضلت المدّ على القطع برغمٍ من أنهما خياران أحلاهما مر!
تفاصيل...

الوهّابية تحافظ على آثار اليهود... وتهدم آثار النبوّة والتوحيد... !؟

تمثل السعودية الوهابية، اليوم ـ ومثلت منذ نشأتها ـ معول التدمير والتخريب في الأمة، بل إنها تساوي التدمير والدمار، وتكاد تكون كما المعادلة الكيميائية ثابتة المدخلات والمخرجات، إذ لا يمكن لها أن تنتج إلا ما أنتجته من تشويه للإسلام وتدمير لقضايا العرب
تفاصيل...

الشاعر مقداد مسعود في ( هدوء الفضة )

مجموعة قصائد ( هدوء الفضة ) للشاعر الصديق مقداد مسعود لربما تأتي استكمالا لتجربة شعرية إجادة خلق أبعاد اللغة المبهمة شعريا و الإعتماد على ايقاعها الداخلي الكامن في نسيج مشهد صورة النص . و لكن هذا الأمر بقدر ما يغري الشاعر ، فأنه يجعل لغة قصيدته في بعض الحالات أقرب ما تكون الى الأنغلاق
تفاصيل...

قبائل النار

وحدي كنتُ أَصرخُ
أطْفُو على حُطامِ الوقتِ
المُبلَّلُ بالإندثارِ
مثلَ غريبٍ
في صحراءِ العيونِ
تفاصيل...

اغتياب المحبوب

كنت أتابع بشغف ماينشره الدكتور سعيد عدنان في مدوّنته على الفيس بوك مستأنسا بحرفه الجميل ومضمونه العميق؛ فاذا هو ينشر بيتا من الشعر في 03/10/2014م ،يحيي به أصدقاءه بمناسبة حلول عيد الأضحى:
"تدعو بطول العمر أفواهنا ... لمن تناهى القلب في ودّه"
تفاصيل...

معضلة العالم العربي

حالتنا "قصور واستجداء، النقل بدل العقل والإتباع بدل الإبداع* العلوم والتكنولوجيا لا قومية أو دين لها* دول مختلفة اندمجت في عصر الحداثة والعلوم دون أن تفقد قيمها التقليدية وفسيفساءها الاجتماعية
تفاصيل...

عاشق يصر على الحضور

+ جبيهة رحال مناضل يساري مغربي ( منظمة23مارس )..
اعتقل في نونبر 1974..صدر في حقه حكم ب 32 سنة سجنا..
استشهد بتاريخ 13 أكتوبر1979
تفاصيل...

غرفة الإستقبال التي ما زالت في الذاكرة...!

غرفة الإستقبال العتيدة والتي نحن بصددها دخلتها مرتين، في المرة الأولى طفلاُ لم يتجاوز عمري الثامنة، بعد أن نجّد الخياط الباكستاني مقاعدها وأضفى اللمسات الأخيرة على محتوياتها، والمرة الثانية يافعاً لم أتجاوز الخامسة عشر من عمري حين خرج صاحب الدار من المستشفى معافى.
تفاصيل...

الضعف.. الوجه الآخر للعنف

حين كنت في كلية العلوم الاقتصادية، وكانت الدفعات الأولى من الطلبة المتجهين إلى تخصص الاقتصاد، من حاملي شهادة البكالوريا، شعبة آداب. ظهرت نتائج سلبية لهذا التوجه، تمثّلت في مظاهر العنف على مستوى الكلية. وكانت من بين الأسباب التي تمّ التطرق إليها
تفاصيل...