عراقية في لجنة «ليندغرين» العالمية لأدب الأطفال

2021-07-01
طالب عبد الأمير عن رابطة المرأة العراقية

ادب

اختار مجلس الثقافة السويدي الروائية من أصل عراقي بلسم كرم، لعضوية لجنة جائزة «آستريد ليندغرين» العالمية في أدب الأطفال والمعروفة اختصاراً بـ«آلماِ» (ALMA). تحمل الجائزة اسم كاتبة الأطفال السويدية الشهيرة «آستريد ليندغرين»، وتم اطلاقها من قِبل الحكومة السويدية في عام 2002 الذي توفيت فيه، وتعتبر الأكبر في أدب الأطفال عالمياً والأرفع بعد جائزة نوبل في الأدب .

تضم لجنة الجائزة 12عضواً متنوعي الاختصاص، بينهم كتّاب ورسامون وباحثون في علوم الأدب والإجتماع وخبراء في حقوق الأطفال، وغير ذلك .

ولدت بلسم كرم في طهران من أبوين عراقيين، هجَّرهما نظام صدام حسين، بحجة التبعية إلى إيران. انتقلت مع عائلتها إلى السويد وهي في سن السابعة . وبعد إتقانها اللغة السويدية دخلت معترك النشاط السياسي والاجتماعي، وانصبّ اهتمامها على قراءة القصص والروايات، وعملت في إحدى المكتبات .

تقول كرم، في تلك الفترة تولدت لدي فكرة لكتابة قصة، فحاولت البحث عن إمكانية لتحقيقها واشتركت في دورة تدريبية لتعلم فن التأليف وكتابة القصة، لكن ذلك لم يساعدني كثيرا لتحقيق ما أريده. لذلك درست في جامعة غوتنبرغ ونلت منها بعد سنتين شهادة الماجستير في مجال الإبداع. هذه الدراسة منحتني إمكانية البدء لكتابة قصة طويلة، لكن هذه القصة أخذت وقتاً طويلاً، بسبب انهماكي في العمل بالمكتبة العامة بدوام كامل. وما بين فكرتها الأولى في 2005 وحتى إنجازها وإصدارها في 2018 مرّ وقت طويل.

صدرت هذه الرواية الأولى لها بعنوان لافت هو «أفق الحدث»، وأثارت اهتماما في الساحة الأدبية السويدية. وكتب عنها كثير من النقاد. ووصفتها إحدى الناقدات بأنها «صورة واقعية وقاتمة عن قساوة الحاضر».

تستمد المؤلفة عنوان روايتها من علم الفلك والفيزياء الحديثة، وبالأخص النظرية النسبية العامة لأينشتاين. وما يعرف بالثقب الأسود، الذي توظفه المؤلفة كأداة من أدوات الصراع التي تملكها السلطة للتخلص من معارضيها. لكن الثقب الأسود الذي يشاع عنه ابتلاعه كل شيء يقترب منه بفعل جاذبيته العالية جداً، توجد على فوهته منطقة محايدة في الزمكان تقل فيها الجاذبية. ومن هذا الحد الفاصل يتصور المرء بأن الثقب الأسود فارغ، خال من أي شيء. لكنه في الحقيقة مليء بأشياء كثيرة لا ترى. وهذا ما يعرف بـ«أُفق الحدث».

تستخدم كرم هذا العنصر العلمي استعارةً لمفهوم حافة الهاوية، التي تعيش فيها بطلة الرواية ميلدا، الشابة الناقمة على الوضع، حيث الشعور بالاستلاب والعيش في فقر مدقع مع نساء أخريات وأطفالهن في مناطق بائسة على الهوامش. يساقون إلى مخيمات، وإلى مناطق لا تملك مقومات السكن على تخوم المدن. لكن، رغم البؤس تتماسك هذه المجموعات، وبينها تضامن وعلاقات ألفة وحب.

تقول كرم، هذا ما قصدته بالفعل. التضامن والعلاقات المشتركة والحب الذي يسود هذه المناطق رغم كل شيء. لكن هؤلاء المهمشين لم يقفوا مكتوفي الأيدي، بل يقومون بانتفاضة تقودها الشابة ميلدا، التي ينتهي بها المطاف إلى المقصلة. وفي تلك اللحظة، لحظة تنفيذ حكم الإعدام يأخذ إيقاع الرواية منحى آخر، فلا أحد يعلم هل تم إعدامها بالفعل، أم أنها استخدمت في تجربة علمية بإرسالها إلى الفضاء لتواجه مصيرها في الثقب الأسود وتصبح شهيدة، أو من الغائبين.

في روايتها الثانية «التفرد» ترصد حياة امرأة فقدت ابنتها، فأخذت تبحث عنها على طول كورنيش المدينة التي لم تطلق عليها المؤلفة اسماً. الأم تبحث في الأماكن المكتظة بالسياح والتي كانت ابنتها تعمل بها من حين إلى آخر. كانت تسير هائمة دون هدى وهي تنادي على ابنتها، حتى اختل عقلها وأصيبت بالجنون ونسيت أن لديها أطفالاً آخرين. لكنها في النهاية تضع حداً لحياتها بإقدامها على الانتحار. يجري ذلك في الوقت ذاته الذي تمر فيه امرأة حامل. فتصاب بالهلع مما شاهدته. ويبدو لاحقاً من سياق السرد أن المرأة الحامل فقدت طفلها قبل ولادته. بل هي تعتقد جازمة بأن الطفل توفي في اللحظة التي شاهدت فيها عملية الانتحار.

عن علاقة ذلك بالثقب الأسود تقول كرم، الرواية الأولى تحدثت فيها عن المساحة الخارجية المحيطة بالثقب الأسود. وفي الثانية أتحدث عن الباطن، عن العمق والمكنون. البعض يعتقد أن داخل الثقب الأسود فراغاً. وهذا غير صحيح. فهو مليء بنجوم ومواد وأشياء كثيرة يبتلعها. أحياناً يقول شخص بأنه يشعر وكأنه ثقب أسود. ويقصد أنه يحس بفراغ داخلي، خواء. لكنه في الحقيقة مليء بأشياء دفينة متراكمة.

وبنظرة شاملة للروايتين اللتين صدرتا عن دار نشر «نورستيدت»، إحدى كبريات دور النشر في اسكندنافيا، يجدهما القارئ تتقاسمان أبعاداً سياسية وآيديولوجية يدخل فيها العلم والخيال بطريقة درامية ذات نبرة خاصة ومعمار لغوي متميز.

وبالعودة إلى نيلها جائزة «فيلهلم موبري» الأدبية والمعروفة باسم «سموليتس» قبل بضعة أشهر، ثم اختيارها للجنة جائزة «آستريد ليندغرين» تؤكد كرم على أن هذا الأمر يشكل بالنسبة لها دافعاً مضافاً لمواصلتها العطاء. لكن اختيارها لعضوية لجنة التحكيم يمنحها مكانة لتصبح النافذة التي تطل منها للتعرف على آداب أخرى غير الأوروبية، وتحديداً آداب الشرق الأوسط الذي تنتمي إليه الروائية وتتقن ثلاث من لغاته: العربية والكردية والفارسية. وفي الوقت نفسه يضعها أمام مسؤولية الاختيار والتشخيص الصحيح والعادل لمن يستحق نيل الجائزة.

يشار إلى أن جائزة «آستريد ليندغرين» تملك قيمة معنوية كبيرة، وتأتي بالمرتبة الثانية بعد نوبل في الأدب، وتبلغ قيمتها المادية خمسة ملايين كرون، نصف جائزة نوبل. وتمنح منذ عام 2003، إلى أفضل عمل عالمي في أدب الأطفال والشباب، سواء أكان أدباً مكتوباً أو محكياً، بل حتى لأعمال التخطيطات والرسومات التي تحكي قصة ما، ولا تعدّ الجائزة تقييماً فردياً للمبدع فحسب، بل يكون لها بعد شامل، من خلال التأكيد على حقوق الأطفال في المجتمع. وهي لا تمنح للمؤلفين ومبدعي العمل الأدبي والفني للأطفال فقط، بل كذلك إلى أصحاب المشاريع أو المنظمات التي قامت بجهود كبيرة في مجال التشجيع على القراءة وانتشارها بين الأطفال والشبيبة وتعزيز الاهتمام بأدبهم في العالم.

أول من نال الجائزة الصحافية كاتبة قصص الأطفال النمساوية كريستينا نوستيلغر، والرسام الأميركي من أصل بولوني ماوريس سانديك. ثم لمبدعين من أميركا وبلجيكا. ومن بين المؤسسات التي حظيت بها مؤسسة «تامر» التعليمية في فلسطين عام 2009، التي تعنى بتحفيز الأطفال على القراءة. وتختلف عن جائزة نوبل في أن تسمية المرشحين لها تتم بشكل علني قبل فترة من إعلان الاسم الفائز بها.

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2021 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2021 Copyright, All Rights Reserved