قصر شيلايتن جوهرة الباروك في شوارع القصور النمساوية

2020-04-02

بدل 4

 يعد قصر (شيلايتن) من اروع القصور الساحرة والتي يعدها البعض التوأم الاصغر لاحدى روائع دولة النمسا، والوجه التاريخي في فن العمارة عبر التاريخ وهو قصر(شونن برون) في فيننا ووجهها السياحي على الإطلاق ،إنه قصر (شيلايتن) .

 يسمى قصر (شيلايتن)  بجوهرة الباروك في شوارع القصور، فهناك تسميات  شوارع القلاع والقصور والأبراج، إسوة بشوارع العنب والتفاح والورود في النمسا . شيد القصر كثاني أكبر قصر باروكي في إقليم شتايامارك خلال القرن الثامن عشر من قبل الكونت (فورم براند ـ شتوباخ) وفي عام 1935 وبعد انهيار الإمبراطورية الهابسبوركية يلحق القصر بممتلكات الجمهورية النمساوية .

عاش القصر ازمنة جميلة عبر تاريخه البهي وزمن الفرسان والأميرات، واليوم يعد مركزاً ثقافياً وفندقاً للرياضيين والوفود على مستوى ثلاث نجوم، بالإضافة إلى إقامة حفلات الأعراس والزفاف حالها كحال القلاع والأبراج والقصور التاريخية، التي يحبذ البعض إقامة طقوس الزفاف فيها نظراً لشغفهم وعشقهم للتاريخ، والبعض الذي التقيته قالوا لي ربما تلاحقنا بركة الزمن الجميل ونعيش بسعادة، بالإضافة الا أن القصر هو نقطة التقاء الرياضة والفن والأدب والأعراس، وأجمل عرس هو الالوان للمناطيد المحلقة في سماء المنطقة حيث يغدو القصر مركزاً لمنافسات كأس العالم بالمناطيدالتي تحلق في المنطقة .

الزواج في شوارع القصور...

 كان للزواج عبر التاريخ مكانة كبيرة ومقدسة في هذه الأماكن التاريخية ويحضر الكثير من الشخصيات في العالم إلى هذه القصور لمشاهدة طقوس زواج الأميرات وأبناء الإمبراطورية النمساوية والنبلاء، واليوم هي القصور متاحة لكل النمساويين وابوابها مشرعة للجميع، ولأنها اليوم وعلى الأكثر ترجع لملكيات خاصة، فقد باعت الدولة القلاع والأبراج والقصور للأفراد بشرط المحافظة عليها وإدامتها، ولا تقفل أبوابها امام الشعب والزوار . في بعض القلاع والأبراج تكون طقوس الزفاف في كنيسة القلعة وفي القصور الكبيرة، وتكون في الحدائق الرومانسية التي تتبع القصور وهذه الحالات هي المحببة لدى الشعب النمساوي . هناك بعض المسائل مازالت تسيطر على أفكار الناس والعرسان خلال احتفالات الزفاف في القصور، وهي السفر بعيداً بالفكر إلى حياة الفرسان والإمبراطورية والتاريخ ورغم انهيار الإمبراطورية الّا أن الشعب النمساوي ما زال يعشق امبراطوره (الفرانس يوسف) والإمبراطورة (سيسي) بشغف والدليل وجود تماثيل الإمبراطور في كل المدن النمساوية وفي القصور . الزواج في القصور الإمبراطورية هو الهام واعتماد على خبرة ومشورة على الحب والإستمرارية . في قصر شيلايتن تم زواج الكونتيسة ( آنا ماريا) . الزواج في قلب النمسا الأخضر له معان خاصة، ولذلك يبحث العرسان عن مواقع زواج رومانسية تاريخية وخيالية في الإقليم، ولأن هذه الأماكن تظل في الفكر لفترات طويلة ويحاول الكثيرون أيضا من ان يطبق مراسيم زواج الأباطرة والقياصرة في قصورهم التاريخية كحنين إلى الماضي .

أشياء كثيرة في القصر تجذب الإنبهار والرحيل إلى التاريخ وفي رحلة تاريخية وانبعاث للحوذي الوحيد في النمسا بعربته الساحرة تجرها الجياد لتقوم بالرحلة عبر حدائق القصر ودروبه وشوارعه وكذلك من قصر (شتوبين بيرك) صوب حدائق قصر (شيلايتن) وبعدها إلى فناء(مارين) في قصر (هيبربرت شتاين) والعربة تسع ل 5 أشخاص.

خلال الحرب العالمية الثانية اتخذت النازية من القصر مدرسة رياضية، وبعدها صارت مشفى للأطفال تحت اسم (غراتس القديسة آنا) ومن عام 1945 ـ 1947  صارت ملكية القصر لألمانيا ولكن تحت الرعاية العسكرية البريطانية . يقع قصر (شيلايتن) في بلدة (بحيرة شتوبين بيرك) وهي المنطقة الأكثر جمالاً وسحراً والفريدة من نوعها، حيث جوها وهواءها النقي للرياضة والأكثر رغبة في كل النمسا وكثرة طرق المشي فيها وحدائق القصر جزء لا يتجزأ من الجمال، وتضاف لها الساحات الرياضية التي تجاورها . ويعد القصر المركز الثقافي الرياضي في شرق إقليم شتايامارك وتتنوع فيه الفعاليات والنشاطات والاحتفالات الثقافية والفنية في القصر. وايضا المكان المثالي للفرق والوفود الرياضية وللتدريبات الرياضية وتكثر المرافق الرياضية والقاعات وصالات الندوات والمحاضرات بالإضافة إلى قاعات للتنس الأرضي . يضم القصر ايضا فندقاً يحتوي على 200 سرير والقصر يقع ضمن مساحة كبيرة تبلغ 43 هكتارا من الأرض، وفي هذه المساحة حيث الحدائق وساحات رياضة كرة القدم . تم تصوير الكثير من الافلام الوثائقية في القصر وكذلك كتب بعض الأُدباء والكتاب أعمالهم حول القصر الذي يعدونه وجه البلاد الساحر .

قصر شيلايتن.. قمة الثقافة والمتعة والفرح بين أحضان الحياة وزيارة للقصر هي الحياة والهدوء والباروك والرياضة وقبلة الرياضيين من النمسا ويضاف لهم فندق القصر وكل هذه الأهداف هي بحد ذاتها التجربة الكاملة للإلهام والسعادة بين جدران قصر عاش زمن الإمبراطورية النمساوية .. انه قصر شيلايتن..!!

 

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2020 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2020 Copyright, All Rights Reserved