موسيقيون على حافة الفقر ينتفضون ضد قطاعهم

2020-05-28

"كورونا" يتسبب بضرر كبير على الموسيقيين البريطانيين، وهؤلاء يدشنون حملة ضد المنصات الموسيقية الالكترونية لحصولهم على حصة أكبر من الأرباح .

  • موسيقيون على حافة الفقر ينتفضون ضد قطاعهم
 
 

دفع حظر العروض الحية في إطار إجراءات العزل العام المفروضة لمكافحة فيروس "كورونا"، بالكثير من الموسيقيين البريطانيين إلى حافة الفقر مما أجج حملة تدعوا لحصولهم على حصة أكبر من أرباح بث أغانيهم على الإنترنت.

وقال توم جراي من "فرقة جوميز" لوكالة "رويترز"، "أتلقى اتصالات من الكثير من الفنانين الشبان الذين بثت موسيقاهم ملايين المرات لنحو 200 ألف مستمع شهرياً لكنهم لا يحققون الحد الأدنى من الأجور".

وأسس جراي حملة (بروكين ريكورد) للضغط على القطاع لبذل جهد أكبر من أجل الموسيقيين.

وبُثت أغاني فريق "جوميز"، الحائز على شهادة مبيعات بلاتينية، ملايين المرات على "سبوتيفاي"، المنصة الإلكترونية الموسيقية الرائدة، لكن ذلك يعود على جراي بدخل لا يتعدى "بضعة بنسات". والسبب أن المال الذي يدفعه العملاء لمنصات الموسيقى الرئيسية على الإنترنت ينصب في مكان واحد، ثم يُوزع على الفنانين على أساس الحصص السوقية

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2020 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2020 Copyright, All Rights Reserved