رواية جديدة موسومة ب "عائد الى بياضه"

2022-01-07

من : عبدالحق ميفراني/ المغرب

عائد

صدر للكاتب المغربي محمد خراز، في أولى إطلالته على المشهد الروائي المغربي، رواية جديدة موسومة ب "عائد الى بياضه" عن دار النشر فضاءات الأردنية مطلع السنة الجديدة. تقع الرواية في 256 صفحة، ويحملنا ساردها بين عوالم تاريخ الخاص والعام، حيث يصبح المكان (بياضة/ مدينة أسفي) صورة مصغرة للمغرب بين مرحلة (50 الى 80 من القرن الماضي). رواية "عائد الى بياضه"، لا ترتبط بأحداث التاريخ وتستلهم تفاصيله، بقدر ما تغور من خلال تقنيات الاسترجاع والاستيباق الى السفر بين عالمين (كاركاسون وأسفي/ فرنسا والمغرب). عالم الشخصيات بمفارقاتها الباذخة، عالم "الرايس صالح" و"عالم سي بوجمعة "الأعور"، هذا الأخير الذي أصيب في حادثة ما يعرف ب"عام الرفسة". ومن خلالها تتفرع عوالم أخرى، لشخصيات يربطها المكان، المصغر "حي بياضة"، ويجمعها المكان العام مدينة "أسفي"، من خلال حقبتين متناقضتين.

يقول السارد "نحن لا نملك إلا قراءات أو تأويلات للماضي، والبشر بطبعه ميال إلى التعلق بكثير من الشغف الذاتي بالماضي، بما لم يعد في متناوله بعد فقدانه للأبد، وكثير من الناس يجلب قدرة هائلة على تحمل اليومي والطاقة الضرورية للاستمرار في العيش من خلال نسج تصورات وخيالات عن الماضي، فتصبح الحسرة على الماضي أسلوبا ووسيلة للعيش وحيلة للتخفيف من حدة قسوة الراهن..". هكذا تؤطر رواية "عائد الى بياضه" هذا السفر، والذي يصبح "غربة مضاعفة". يشير السارد الى أن "الغربة النفسية"، هي أبلغ قسوة من "غربة الأمكنة"، ليصبح المسار الحكائي أبلغ توصيف عن تناقضات ومفارقات أعمق: "خسوف التاريخ وتشظي المكان"، بحمولاته الرمزية وسريان القبح اللامحدود.

تبدأ الرواية ب"العودة"، وتنتهي بالرغبة "للسفر" والهجرة من جديد. بين العودة والغربة والاغتراب، يصبح "أحمد بوناجي (بين مفارقة الإهداء والشخصية المحورية للرواية)، "شاهدا على "طمس كل مواطن الجمال وإشاعة القبح"، وليصبح ل"السلمون" حق العودة والتي أمست شهادة ثانية، عن تـشظي مضاعف، يقول في أحد فصول الرواية: "كان الإحساس بالاجتثاث يكبر في وجداني، كنت أشعر في دواخل نفسي وكأنني نبتة هيفاء اقتلعت من تربتها قبل الأوان ورمي بها إلى الخلاء دون رحمة".. هل تغير بعد العودة؟، بل تضاعف ليصبح الاجتثاث، حالة من الفقدان واغترابا مأساويا، لا شكل فيه للحياة ولا للمكان، بكل حمولاته التاريخية والرمزية.

الكاتب محمد خراز، والذي عاش مسارا إداريا في وزارة الثقافة المغربية، كان قريبا من الكتاب ومجالات الأدب. أسعفه تخصصه في مجال السوسيولوجيا واهتمامه بالثقافة الشعبية، أن يغطي ب"ملح زائد" نصه الروائي "عائد الى بياضه" حي بياضة. يبقى لسلطة المكان، حي بياضة، "سطوة رمزية خاصة" على المتخيل الروائي، ومن خلاله على رمزية المكان ككل، مدينة أسفي هذه القصيدة المشبعة بالتاريخ، النائمة على ضفاف "أطلنتيس". لقد أمست إيديت بياف وأم كلثوم وفاطنة بنت الحسين، والعمارة والفسيفساء وهندسة البيوت والآثار والأكل والطبخ المغربي وحياة البحارة وثقافة البحر والأسماك والعيطة والملحون والطرب..، مزيج من المعارف أسبغت على النص الروائي متعة الحكي، ومتعة أفق القراءة.

في ورقة كتبتها الشاعرة والناقدة، الدكتورة لطيفة المسكيني، تقول عن رواية "عائد الى بياضه" للكاتب محمد خراز، "لا تتوقف رؤيا بناء الحبكة الروائية في رواية "عائد إلى بياضه"، للروائي المغربي محمد الخراز عند الاحتفاء بتفاصيل المدينة أو الإنسان فحسب، ولكنها تجاوزته إلى الكشف عن الأثر الفلسفي والوجودي الذي يخلفه السفر على الإنسان في شموليته، والعبور في رحاب الأمكنة والأزمنة المتباينة، وذلك باعتماد لعبة سردية شديدة المتعة والتشويق تحتفي بالسرد والتبئير الحكائي المتعدد والتوازي السردي للحكايات، من خلال الاستذكار و شعرية الفلاش- باك الساريين في مواطن عدة من فصول الرواية... من خلال ذاكرة الإنسان والمكان المسكونة بعشقها الأزلي للخلود في بياض لوح البدء والخليقة،  في بياض الروح والحبر السري للذاكرة، ذاكرة الكون والإنسان في سفره الدائم عبر الأزمنة بين الألم والفرح، بين الحياة والموت، عودا إلى صفاء النهايات في أعلى تجليات بياضه،...".

 

      عبدالحق ميفراني                

     MIFRANI Abdelhaq, Poète et Journaliste
Adresse: B-P : 728 - SAFI 46000- MAROC   

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2022 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2022 Copyright, All Rights Reserved