صحفيو وكالة الأنباء الرسمية في تونس يحتجون‭ ‬والشرطة تقتحم مقر الوكالة

2021-04-13
 
 
 صحفيون وموظفون في وكالة الأنباء التونسية الرسمية يحتجون رفضا لتعيين رئيس مدير عام جديد في تونس يوم 

من طارق عمارة

احتج يوم الثلاثاء صحفيون وموظفون في وكالة الأنباء الرسمية بتونس رفضا لتعيين رئيس مدير عام جديد، متهمين الحكومة وأحزاب مؤيدة لها بالسعي للسيطرة على الوكالة ومحذرين من أن استقلاليتها أصبحت مهددة، في احتجاج نادر الحدوث بالوكالة.

وسعيا لفرض تنصيب المسؤول الجديد, اقتحمت الشرطة مقر الوكالة واعتدت بالضرب على صحفيين حاولوا منع دخول الرئيس المدير العام المعين.

وأمام مقر وكالة تونس أفريقيا للأنباء (تاب) بالعاصمة تجمع صحفيون وموظفون رافعين شعارات "لا للتعيينات الحزبية والحكومية" و"تاب حرة".

وطالب الصحفيون الشرطة بالخروج قائلين ان اقتحامها وسيلة اعلام انتهاك غير مقبول. ورفع شعار "تاب حرة والشرطة على برا"

ويقول المحتجون إن المدير العام المعين حديثا كمال بن يونس قريب من حزب النهضة الإسلام المعتدل، أكبر أحزاب البرلمان. وهم يتهمونه بدعم خطوات لكبح حرية الصحافة قبل ثورة 2011.

ولكن بن يونس يرفض هذا ويؤكد أنه مستقل وليس له أي انتماء حزبي، مشيرا إلى عمله في عدة مؤسسات إعلامية منها هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) لسنوات.

وأضاف لرويترز "يعرف الجميع أني مستقل طيلة مسيرة محترفة في 35 عاما. الهدف من تعييني إصلاح المؤسسة التي تعاني عديد المشاكل الإدارية والمالية".

ودعا صحفيو الوكالة إلى إضراب عام الأسبوع المقبل لأول مرة في تاريخها إذا لم تتراجع الحكومة عن التعيين وطالبوا بوضع معايير شفافة لأي تعيين.

ولكن رئيس الحكومة هشام المشيشي قال إنه لن يتراجع عن التعيين مضيفا أن التعيينات الإدارية من حق الحكومة وأنها لن تتدخل في الخط التحريري الذي هو شأن الصحفيين.

ووصف المحتجون هذا التعيين بالمشبوه وسط توترات سياسية يسعى خلالها الخصوم إلى استعمال وسائل الإعلام في الترويج لمواقفهم.

وقال الصحفي بالوكالة منير السويسي لرويترز "هذا التعيين يدل على رغبة جامحة في وضع اليد على الوكالة وجعلها بوق دعاية حكومية وحزبية وهذا لن يحصل، ولن نقبل بتعيين دون معايير شفافة تضمن استقلالية الوكالة".

وأضاف أن أكثر من 150 صحفيا وموظفا وقعوا على عريضة ترفض هذا التعيين قائلا إن مطالب الصحفيين موضوعية وتريد الحفاظ على استقلالية الوكالة.

ويحظى تحرك صحفيي وكالة الأنباء الرسمية بتأييد نقابة الصحفيين واتحاد الشغل.

وقالت اميرة محمد نائبة نقيب الصحافيين " لم تعد وكالة انباء بل حولوها الى ثكنة أمنية. اليوم حرية الصحافة مهددة بشكل جدي تحت هذه الحكومة".

(تغطية صحفية للنشرة العربية طارق عمارة من تونس - تحرير أحمد صبحي)

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2021 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2021 Copyright, All Rights Reserved