أعمال جوناثن باوزر دعوة لإزالة الغموض عن جمال الكون

2020-12-10
جوناثان باوزر:
أبحث دائمًا عن سحر الطبيعة غير المرئي - نية العالم - المتجسد في عملي كآلهة ساكنة صامتة وغامضة ".
 
 
 
                                          الصحــــوة
 
يعتقد الفنان الكندي المعاصر جوناثان باوزر، أن العالم برغم ما يعج به من شرور وصراعات إلّا أنه يحمل بين جنباته مفردات جمال هائلة تفوق الحدود ... لذا دأب في أعماله إلى تكريس قدسية الحياة ودعوة لاكتشاف مواطن الجمال وإزالة الغموض عن جمال الكون المختبئ خلف الماديات وسلبيات الحياة .
 
في لوحته " الصحوة " تََعبُرُ الآلهة عتبات الأبعاد، لتدخل عالماً مفقوداً مختبئً خلف الظلام، تتناثر حولها ستون زهرة لوتس ترمز للوجود . وبيدها تمسك البرعم المشع الذي يؤكد على حضورها الدائم والذي يبعث موجات مضيئة تدل على أنها هي التي تهب الحياة، وحولها هالة شمسية عظيمة، وتطير في أرجاء المجال، سبعُ حمامات بصحبة سرب من الفراشات المضيئة". ...
"الصحوة" لوحة تختزل رؤية الفنان الباحث دوما عن المعرفة القديمة والأزلية التي تتأتّى من خلال الكشف الشعري والوجداني لكلّ ما هو مقدّس وسامٍ في هذا الكون .
 
وفي لوحاته الأُخرى تُختزل أيضاً رؤية الفنان الباحث دوما عن المعرفة القديمة والأبدية الموجودة في الكشف الشعري عن كل ما هو مقدس ويستحق التعطيم . 
 
 
يعتقد باوزر أن الميثولوجيا، سواء كانت إعتقاداً دينياً أو استعداداً نفسيا للحياة، يجب ان يُنظر إليها باعتبارها الروح الضرورية، والدائمة لعالمنا المعاصرالمدفوع بالتكنولوجيا والتغيير الدائم .

لقد جسم باوزر في أعماله الأُسطورة والطبيعة والفانتازيا، ومَثل في جميع لوحاته الجمال وقوى الطبيعة والتاريخ والفلسفة، ومزجها بالجوانب الروحية والسيكولوجية .
 
 
كما أنه يحاول في أعماله تمثيل جوهر الطبيعة وجوهر الحس الإنساني .  ومن الأشياء الملفتة في لوحات الرسّام هذا الحضور الدائم والمتكّرر للنساء وكأنه يؤكّد على صورة الأنثى باعتبارها رمزاً للخصب والتجدّد والخلق والنماء .
 
ومن الواضح أنه متأثّر مثل كثيرين غيره من الفنانين المعاصرين بالفلسفات الشرقية القديمة التي تربط بين عناصر الطبيعة والأسرار الكلّية للكون ووحدة الوجود .
 
 
ولد جوناثان باوزر في كندا عام 1962م . درس الرسم والتصميم في مقاطعة البرتا . وقد تأثر منذ بداياته بـ بوغورو ونسائه الصامتات المتأمّلات . كما تأثر بـ البيرت بيرشتادت الذي اشتهر بمناظره الطبيعية ذات السمات المقدّسة والغامضة . وتتوزّع لوحاته اليوم على العديد من المتاحف والغاليريهات .

بعد تخرجه من كلية ألبرتا للفنون والتصميم في عام 1984 (على لائحة شرف الرئيس) أسس وجودًا مهماً في سوق الفن الدولي .
 
بعد مسيرة مهنية قصيرة في مجال الفن التجاري . ومنذ عام 1989، كرس نفسه للفنون الجميلة ورؤيته الإبداعية الخاصة، في المناظر الطبيعية لمنزل طفولته وفي اللوحات التصويرية الفريدة التي يستكشف فيها البعد الأُسطوري للروح .
 
لم تفتصر لوحات جوناثان المعقدة لجبال روكي على المجموعات الحكومية والشركات في ألبرتا فقط ، ولكن أيضًا في العديد من المجموعات الخاصة عبر أمريكا الشمالية وأوروبا وفي مجموعات في الصين وتايوان .

منذ طفولته، كان جوناثان يستوحي أعماله من جمال وغموض العالم الطبيعي . ويسعى في المناظر الطبيعية الخاصة به إلى إعادة تعريف الجمهور بعظمة الأماكن المألوفة أو تعريفهم بالمناظر الخلابة للبرية الجبلية البعيدة التي يقصدها السواح للتأمل والاستمتاع .

في أعماله الرمزية، يأخذ جوناثان تقديسه خطوة إلى الأمام، حيث طور ما يصفه بالمذهب الطبيعي الأسطوري . من كاتدرائيات الغابات الغامضة والحصون الجبلية الضبابية، إلى الأعماق المجهولة للمحيط السماوي، إنه يسعى للحصول على سحر الطبيعة غير المرئي،  المتجسد في أعماله كآلهة صامتة هادئة وغامضة .

قام بتأليف ونشر كتاب بعنوان The Lotus Maiden - وهو بحث فنان عن سر آلهة السماء،  في 296 صفحة مصورة يتأمل فيها من خلال موضوعات نادرة ومؤثرة للفن والروح  .

وهو أيضًا موسيقي حيث قام بتأليف مقطوعات موسيقية أوركسترالية لسلسلة مقاطع الفيديو الفنية التي يقدمها . 

عالية كريم

رئيسة تحرير "معكم"

 

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2021 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2021 Copyright, All Rights Reserved