الضغط الحياتي والجوهر الإجتماعي

2021-04-30

شُعورُ الإنسان بكِيانه يُجسِّد مَعناه الوجودي، ويُمثِّل جَوْهَرَ العلاقات الإجتماعية، وهذا الجوهر يتمُّ صَقْلُه تحت ضغط العناصر الحياتية، ويكتسب شرعيته ووجوده المركزي في ظِل الأزمات . وكما أن الشدائد تكشف عن معادن الرِّجال، وتُسقِط الأقنعةَ، وتُظهِر الوُجوهَ الحقيقية، كذلك الأزمات تَكشف عن ماهية الجوهر الإجتماعي، وتُوضِّح دَوْرَه في دينامِيَّة التاريخ ( تحرُّك التاريخ في كُل الإتجاهات ضِمن سُلطة الأمر الواقع للوصول إلى الأهداف الروحية والغايات المادية ) .

والتَّحَدِّي المصيري أمام الجوهر الإجتماعي يتمثَّل في حمايته من التَّشَظِّي والإندثار،لأن هذا الجوهر - بما يمتلكه من شرعية إنسانية ومشروعية اجتماعية - يتعرَّض لضغط هائل بفِعل تضارُب المصالح في المجتمع، واختلاف التيارات الفكرية، وتعدُّد فلسفات التعبير عن الذات والآخَر . وكُل إنسان يَعتبر نَفْسَه سائراً على الطريق الصحيح، وكُل جماعة تعتقد أنها تمتلك الحَقَّ المُطْلَقَ والحقيقةَ الشاملة . وإذا اعتقدَ الإنسانُ أنَّه المالك الحصري للقِيَم المُطْلَقَة، فَسَوْفَ يَرى رَأيَه صوابًا لا يَحتمل الخطأ، وهذا سيدفعه إلى الصِّدام مع الآخرين واعتبارهم مُنحرفين، والإصطدامِ بالمجتمع، واعتباره بؤرة فساد .

وهذه النظرةُ الحادَّة الأُحادية تتعارض  - جُملةً وتفصيلًا  - معَ منهجية الحوار الهادئ والنِّقاش المُتَّزن، لأن الإنسان المُتَقَوْقِع عَلى نَفْسِه، والغارق في أفكاره الشخصية، والخائف من أفكار الآخرين، يلجأ إلى العُزلة واعتزال الناس، وصناعة عَالَمه الخاص القائم على المثالية الوهمية والنقاء المُتَخَيَّل، والرافض لحياة الآخرين وأفكارهم وعوالمهم، خَوْفًا مِنَ التَّلَوُّث والتأثُّر والإنحراف . وهذا هو الأساس الفكري للتطرف قَوْلًا وفِعْلًا . فالعَالَمُ واسع، وزوايا الرؤية مُتعدِّدة، وقد يكون للحقيقة أكثر مِن وَجْه، وقد يكون هناك أكثر مِن طريق يُوصَل إلى الحق ومعنى الأشياء وحقيقة العلاقات الإنسانية .

وإذا انكمشَ الإنسانُ على نَفْسِه انهارَتْ إنسانيته، وسَقَطَتْ شرعيةُ وجوده، لأن الوجود الجُزئي لا يتحقَّق إلا بالوجود الكُلِّي، والإنسانُ لا يَستطيع صناعةَ شرعيةٍ خاصَّة به بعيدًا عن طبيعته النَّفْسية، ومُحيطه العائلي، وبيئته الإجتماعية، والعَالَم الذي ينتمي إلَيه . والإنسانُ ليس كِيانًا مُستقلًّا قائمًا بذاته بشكل كامل، لأنَّه ابن مُجتمعه، ونَتَاج مؤثرات دينية وسياسية وثقافية واقتصادية . والإنسانُ لا يكون حُرًّا إلا إذا أوجدَ نَفْسَه بِنَفْسه ، وبِما أن هذا الأمر مُحَال، ولا يُمكن تطبيقه على أرض الواقع، فهذا يعني عدم وجود حُرِّية مُطْلَقَة، وعدم وجود حرية بلا مسؤولية، ولا يستطيع الإنسانُ فِعْلَ ما يَحْلُو له، لأنه خاضع لمنظومة الحقوق والواجبات . والحُرِّيةُ المُطْلَقَة هي فَوضى مُطْلَقَة، وانهيار شامل على جميع الأصعدة .

ولن يتحرَّر الإنسانُ من أوهامه ومُسلَّماته الإفتراضية إلّا إذا بحث عن الحق مُجَرَّدًا مِن الهوى والمصلحة، وتعلَّقَ بالأفكار، ولَم يُقَدِّس الأشخاصَ، لأن الفِكرة القائمة على الدليل، والنابعة من قواعد المنهج العِلْمي، هي فِكرة صحيحة ومُعْتَمَدَة، لكنَّ صاحبها لَيس مُقَدَّسًا ولا مَعصومًا . والحَقُّ ثابتٌ لا يَسقط، لكنَّ صاحبَ الحق قد يَسقط . وهذا هو الفرق بين المبادئ وأصحابها . والخلطُ بينهما هو الذي يُسبِّب البلبلةَ في المجتمع، ويَزرع الشُّبهاتِ في القلوب، ويَنشر الشُّكُوكَ في النُّفوس . وعلى الإنسان أن يأخذ الحِكمة مِن أيِّ وعاءٍ خَرَجَتْ، فالأشخاصُ زائلون، لكنَّ الحِكمة باقية .

والعلاقةُ بين الضغط الحياتي والجوهر الإجتماعي مِثل العلاقة بين المِطرقة والحديد . فالمِطرقة قادرة على تشكيل الحديد ما دامَ ساخنًا، ولكنه إذا صارَ باردًا فَمِن الصعب أن تُؤَثِّر فيه المِطرقة . والجوهرُ الإجتماعيُّ يجب أن يكون صُلبًا وثابتًا وغير قابل للتَّغيير تحت تأثير الضغط الحياتي، لأن الجوهر الصُّلْب هو المبادئ والقِيَم، وهذه ثابتة إلى الأبد، ولا تتغيَّر باختلاف الزمان والمكان وطبيعة الناس، لكنَّ المُتغيِّر هو الأفكار والوسائل والآلِيَّات . أمَّا إذا كان الجوهر مائعًا ولَيِّنًا ومُتغيِّرًا بفِعل الضغط الحياتي، وقابلًا لإعادة التَّشكيل تحت تأثير قَسوة النظام الإستهلاكي المادي، فعندئذ سينهار المجتمعُ، ويَفقد هُويته المُميَّزة، وكِيانَه الوجودي، وسُلطته الإعتبارية، ويَخسر صَوْتَه الخاص، ويُصبح صدى للمجتمعات الأخرى، ونُسخة مُقلَّدة مِنها، بعيدًا عن الوجود الأصيل، وأصالةِ الوجود . ولا يُوجد إنسان قوي بقلب مريض، ولا توجد شجرة باسقة بجَذر ضعيف .

إبراهيم أبو عواد

كاتب من الأردن

 

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2021 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2021 Copyright, All Rights Reserved