جهتان

2021-06-06

-1-

هيل وقداح

 

(*)

 يتهايل ُ

هيل ٌ

مطحون ٌ

مِن كفيك ِ

(*)

يبرق قداح ٌ من قدميها

(*)

طريقك ِ : قلبي .

(*)

النور والإصباح : كلانا

(*)

يمكث القداح ُ

في أجرها

 

(*)

ضوّأت نظرتُها : حيرتي .

 

 

(*)

الفجرُ

في كل فجرٍ

يجتبيني : لها.

(*)

المملوك : سلطان القداح

 

 

      -2-

 

ما ذا يفعل ُ هذا الصمت ُ..؟

 

يزرع ُ فاكهة ً في الغيم

الليمون بدمعته  أو حلمته

لهذه الغيمة : يشبهها طائرٌ يراقصُ ظله.

يتدلى عنبٌ كالتوت الأسوّد

مِن  قطيع غيوم

 غيمات ٌ   : يرتلن  النارنج.

  دراق ٌ يسقي الأفقَ قبل مأذنة المغرب

مازال التفاح لا يثق ُ بالغيم

 ربما يخشى صعودا  ويمقته ُ

هل التفاح من الآبار؟

وهل سولت لك نفسُك : إنك يوسف ؟

 

 

مقداد مسعود

مقداد مسعود (من مواليد 15 أكتوبر 1954م البصرة، العراق)، هو شاعر وناقد عراقي بدأ النشر منتصف السبعينات من القرن العشرين ولدَ في بيتٍ فيه الكتب  أكثر من الأثاث . في طفولته كان يتأمل عميقًا أغلفة الكتب، صارت الأغلفة مراياه، فعبر إليها وتنقل بين مرايا الأغلفة، وحلمها مرارًا . في مراهقته فتنته الكتبُ فتقوس وقته على الروايات، وقادته إلى سواها من الكتب، وها هو على مشارف السبعين في ورطته مع زيت الكتب وسراجها بقناعة معرفية مطلقة

مؤلفاته
الزجاج وما يدور في فلكه
المغيب المضيء
الإذن العصية واللسان المقطوع
زهرة الرمان
من الاشرعة يتدفق النهر
القصيدة بصرة
زيادة معني العالم
شمس النارنج
حافة كوب ازرق
ما يختصره الكحل يتوسع فيه الزبيب
بصفيري اضيء الظلمة
يدي تنسى كثيرا
هدوء الفضة
ارباض
جياد من ريش نسور
الاحد الاول
قسيب
قلالي

 

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2021 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2021 Copyright, All Rights Reserved