مقداد مسعود

مقداد مسعود (من مواليد 15 أكتوبر 1954م البصرة، العراق)، هو شاعر وناقد عراقي بدأ النشر منتصف السبعينات من القرن العشرين ولدَ في بيتٍ فيه الكتب  أكثر من الأثاث . في طفولته كان يتأمل عميقًا أغلفة الكتب، صارت الأغلفة مراياه، فعبر إليها وتنقل بين مرايا الأغلفة، وحلمها مرارًا . في مراهقته فتنته الكتبُ فتقوس وقته على الروايات، وقادته إلى سواها من الكتب، وها هو على مشارف السبعين في ورطته مع زيت الكتب وسراجها بقناعة معرفية مطلقة

مؤلفاته
الزجاج وما يدور في فلكه
المغيب المضيء
الإذن العصية واللسان المقطوع
زهرة الرمان
من الاشرعة يتدفق النهر
القصيدة بصرة
زيادة معني العالم
شمس النارنج
حافة كوب ازرق
ما يختصره الكحل يتوسع فيه الزبيب
بصفيري اضيء الظلمة
يدي تنسى كثيرا
هدوء الفضة
ارباض
جياد من ريش نسور
الاحد الاول
قسيب
قلالي

المقالات

أنت ِ : أنا

مقداد مسعود

أنت ِ تصنعين مِن نومك ِ شبكة ً لصيد  حرير الأحلام الذي يقودك ِ إلى دروب ٍ سقوفها مِن شجر ٍ سامق ٍ وجدرانها  من خرير الجداول . أما يقظتي فلا تحسن سوى  قطف الكلماتِ مِن الأزهار  

المتكلم ُ في غيره

مقداد مسعود

 ها أنا ... أتنقل ُ مِن الخلق  ِ إلى الحق  ِ أنني مفتقرٌ إليك َ. ألح ُ عليك َ بلسان ِ الإضطرار وقد نفذت ُ مِن حقائق الذوق ِ إلى دقائق الأين حُلمي  أن لا أتحرر مِن حيرتي .

مِن خلال زمنين (عند باب الأزج) للروائية : نيران العبيدي

مقداد مسعود

الأزج : بناء مستطيل مقوس السقف : هذا ما يخبرنا به المعجم الوسيط  .. أما (باب الأزج) فهي روايتها الثالثة، وبالنسبة لي، فهي الرواية الثانية التي تتكشف لديّ قدرات الروائية نيران العبيدي ... الأولى  روايتها (منعطف الصابونجية)  قرأتها في2014 سنة صدورها عن...

ثلاث قراءآت :  لقصيدة مقداد مسعود (كل يوم)

مقداد مسعود

هذه ثلاثة أصوات تكمن شجاعتها، أنها لم تقرأ القصيدة َ وتغلّس، بل وقفت عندها تأملتها، فأزدانت / أزدادت قصيدتي ضوءاً وماءً . لهذه الأصوات :  أمتناني ومحبتي الزرقاء.. (*) قصيدة رائعة تنّم عن أحساس متنام وكبير بالأشياء وتنطوي على بعد فلسفي يحكي قصة ألم وص...

( سبعة أصوات) للروائي محمد عبد حسن

مقداد مسعود

عن دار أمل الجديدة / دمشق، ومنشورات عبد الكريم السامر : العراق – البصرة : صدرت (سبعة أصوات).. الرواية الجديدة للقاص والروائي محمد عبد حسن . وهذه هي التجربة الروائية الثالثة . التجربة الروائية الأولى كانت (سليمان الوضاح) وفازت بالجائزة الثانية في مساب...

دخانٌ أزرق

مقداد مسعود

 أراك َ تطيل ُ التحديق َ بين قدميك !! مَن أوهمك َ: بين قدميك : سماءً ؟ أنت لست َ مِن الأمهات ِ ولا لديك َ قبسٌ منهن   لا تحدق.. نارُك لينة ٌ  متلوفة ٌ  مِن دخان ٍ أزرق يتعالى مِن  مداخنِك كلَّها صوتُك أحاله ُ النسّابة ُ إلى قائمة ِ الآبارِ المهجورة...

سراب ُ السماء

مقداد مسعود

كُلَّما توغلت ُ في صحراءِ (أمَّ قصر) أرى ظلال َ طيورٍ على الرمال ِ وتُبلل ُ ذاكرتي زقزقة ٌ فأرفع ُ رأسي : السماء ُ صلعاءُ وساطعة ٌ !!  إذا كانت ِ الصحراء ُ تُسّرب ُ أَ وهامَها : سراباً   هل السماء ُ...... أيضاً ؟

احتفالية محلية البصرة للحزب الشيوعي العراقي/ 31/ آذار/ 2021

مقداد مسعود

قاعة الشهيد هندال : احتفالية محلية البصرة للحزب الشيوعي العراقي/ 31/ آذار/ 2021 ساغب ٌ.. لا غب ٌ.. وطني. شفتي مرتجفه ْ يا سيدي ويا سيد الكائناتُ التي تتمرى في حضورِك كي تتعلم َ العاصفه ْ يا سيدي يا مسك ُ يا عنبرُ أيامنِا وأيامِنا المُقبله ْ يا واهبَ...

حيز مهدد بالأنقراض

مقداد مسعود

أفتحُ الحاسوب لأرى بريدي على الأيمل، تهبط ُعلى الجهة اليمنى من الحاسوب إعلاناتٌ ملوّنة ٌ، أحذفها تهبط غيرها...وأحذف وتهبط غيرها أدخلُ  المواقع التي أنشر كتاباتي . تظهر الإعلانات عليّ أن أحذفها، لأرى كتاباتي.. تستمر هذه الحالة كلما فتحتُ حاسوبي في الي...

الحالة : في الواتساب

مقداد مسعود

التواصل الإجتماعي الوحيد لديّ هو الواتساب . وهو أشبه بتواصل عائلي أعني عائلتي الصغيرة والكبيرة .مع حزمة ضوء من أسماءٍ لها منزلتها عندي. وأنا أتأمل الحالة من خلال موبايلي. لاحظتُ نوعين من الحالات : حالة دائمة . وحالة متغيرة . والبعض تكون حالته فديو قص...

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2021 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2021 Copyright, All Rights Reserved