مقداد مسعود

مقداد مسعود (من مواليد 15 أكتوبر 1954م البصرة، العراق)، هو شاعر وناقد عراقي بدأ النشر منتصف السبعينات من القرن العشرين ولدَ في بيتٍ فيه الكتب  أكثر من الأثاث . في طفولته كان يتأمل عميقًا أغلفة الكتب، صارت الأغلفة مراياه، فعبر إليها وتنقل بين مرايا الأغلفة، وحلمها مرارًا . في مراهقته فتنته الكتبُ فتقوس وقته على الروايات، وقادته إلى سواها من الكتب، وها هو على مشارف السبعين في ورطته مع زيت الكتب وسراجها بقناعة معرفية مطلقة

مؤلفاته

  • الزجاج وما يدور في فلكه
  • المغيب المضيء
  • الإذن العصية واللسان المقطوع
  • زهرة الرمان
  • من الاشرعة يتدفق النهر
  • القصيدة بصرة
  • زيادة معني العالم
  • شمس النارنج
  • حافة كوب ازرق
  • ما يختصره الكحل يتوسع فيه الزبيب
  • بصفيري اضيء الظلمة
  • يدي تنسى كثيرا
  • هدوء الفضة
  • ارباض
  • جياد من ريش نسور
  • الاحد الاول
  • قسيب
  • قلالي

المقالات

غطاء فارغ لقنبلة دخانية : (كل الأشياء) رواية بثينة العيسى

مقداد مسعود

أصل هذه الورقة : هوامش دونتُها بعد قراءتي الثانية للرواية، في الثاني من آذار 2018، ومن باب العلم بالشيء سبقَ وأن تناولتُ تجربة الروائية الكويتية بثينة العيسى في رواياتها (أرتطام لم يسمع له دوي) و (كبرتُ ونسيتُ أن أنسى) و(خرائط التيه) مقالاتي منشورة ف...

إسماعيل فهد إسماعيل : برحية السبيليات

مقداد مسعود

رأيتُ الألم بأسطع مراتبه، ولمستُ في السفِر الوضيء (شجون الحكايا) جماليات الكتابة الدفيئة، للصديق الأستاذ محمد جواد عبد الجاسم (أبو مازن) بينهما : إسماعيل ومحمد جواد : آصرة عميقة المغزى مضاءة بما لا يسمى، أعني ما لا تسعه كلمات الأخوة والصداقة والعمل ا...

مهدي مرعي وناقة صالحة

مقداد مسعود

لا علاقة مباشرة بين مهدي مرعي والروائي الكويتي سعود السنعوسي الذي كتبتُ ونشرتُ مقالتين واحدة عن ساق البامبو وأخرى عن فئران أمي حصة، و للآن لم أنشر مقالتي عن حمام الدار.. (*)  أنتهيتُ قبل أيام من قراءة ( ناقة صالحة ) / الدار العربية للعلوم ناشرون/ الط...

يوم الشهيد الشيوعي : 14 شباط 2019

مقداد مسعود/ البصرة

أما آن أن تنتهي رقعة الشطرنج هذه، ونؤثل عراقا لا تتساقط أسنانه كالمشط، ولا يتقوس بلا نصر؟ أبحثو عن عراق ٍ دافىءٍ مثل كوب حليب الطفولة، دافىء لبرد الكهولة . عراق ٍ تسير الفتيات في شوارعه بلا قلق ٍ.. عراق ٍ لايذلون أولاده بعد التخرج . عراق بلا فوهات...

تضيء ولا تذوب : شموع السطر القصصي جدا..(شرفة بيتها السعيد)

مقداد مسعود/ البصرة

مكثت قراءتي عميقا في روايتها (الصمت) متأملاً في قسوة الشرط الاجتماعي الذي حولته الخيميائية الهام عبد الكريم حجرا سرديا كريما منحوتا بصيغة امرأة محكومة بالصمت، ومن تجربتي في قراءة الروايات، لم اجد شخصية نسوية تتجاور مع شخصية تلك المرأة العراقية البص...

ديزي الأمير: ملف المدى ومنتدى أديبات البصرة

مقداد مسعود/ البصرة

في 5/ 12/ 2018 بادر منتدى أديبات البصرة بإقامة أمسية استذكارية للأديبة العراقية البصرية ديزي الأمير، ولا أعتقد أن مؤسسة ثقافية عراقية في الداخل أو الخارج سبقت مبادرة منتدى أديبات البصرة، واستطاع المنتدى الاتصال بما تبقى من قريباتها ومعارف ديزي وحضر...

محمود أحمد السيد: من خلال حسين الرحال

مقداد مسعود/ البصرة

لا يمكن الحديث إلاّ عنهما معا، وكل عملية عزل أحدهما عن الآخر، يعني الكلام عن نصف حياة عراقية ثقافية ريادية، فالمثقف حسين علي صائب الرحال قبل سفره إلى ألمانيا كان قد ( تتلمذ على يد أرسين كيدور ) الماركسي الأرمني الذي أقام فترة في العراق

ديزي ميرزا الأمير : محاولة لمحو النسيان وصد الأذى

مقداد مسعود/ البصرة

- يا أختنا الرؤوم يا ديزي أيتها الجواّبة في أرض الله، أنت رأيت ِ في غربتك مدنا كثيرة، فخبريني بالله عليك : أية مدينة من هذه أطيب ..؟! - صمتت ديزي وهمستْ دامعة العينين : عراق ليس سوى العراق .

القراءة بالتحاور مع ( ليس لي سرٌ لأ لغز ) للشاعر نصيّف الناصري

مقداد مسعود/ البصرة

لا علاقة لي مع الشاعر نصيف الناصري كما أنني لم أطلع إلاّ على القليل من قصائده التي كان ينشرها في الصحف العراقية في سنوات الحصار، رأيته مرة واحدة قبل مربدين في البصرة، على ذمة ذاكرتي، استعرت ُ من مكتبة شهريار ( ليس لي سرّ لألغز ) الصادر في البصرة عن (...

الصليب والمياه/سردنة التمثلات في الذاكرة الشعبية العراقية

مقداد مسعود/ البصرة

عنوان المحور( السرد العراقي وتمثلات الذاكرة الشعبية ) يحيلني الى النقد الثقافي بنسبة عالية، وفي هذه الحالة يتعطل التلاسن النقدي عن مهارات السرد، إلاّ فيما ندر، لأن الأشتغال سيتراكم على التمثلات / الموضوعات وليس على آليات اشتغالها ولكنني سأحاول جهدا...

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2020 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2020 Copyright, All Rights Reserved