هواجِسٌ في قِراءَةِ الجريدةِ

2022-06-20

وكُلَّما قرأَتُ أَحرُفَ الجريدةِ

ينهضُ اللُّصوصُ في دمي

كعتمَةٍ...

تَبيعُ عُنواني

وتشتري تَذاكِرَ الرَّحيلْ !

وأَعودُ أَقرأُ الجريدةَ

تمضي في دمي بُرودَةٌ

يَنامُ في سَريرِها العويلْ !

وهل تقولُ لي حُروفُها

بِشارةً...

إذا دمي...

إذا ما جاءَ يكتُبُ الحُروفَ

في مشيئَةِ الصَّهيلْ !

وتمضي أَحرفُ الجريدةِ

في بلاهَتِها

وأَمضي نحو حرفِها

فيشربُني العِتابُ

فكيفَ تكتُبُني الجريدةُ

فوقَ نافِذةِ الصَّباحِ

وما كَتَبتُ على دمي

لُغَةَ النَّخيلْ ؟؟!

فكيفَ أَقرأُ الجريدةَ ؟؟!

هل تُشرِّدني حُروفُها؟؟!

أَم الادمانُ في كَلِماتِها خطيئةٌ

تُعَلِّقُ الثَّرى

على وجعِ الأُفول؟؟!

وكلَّما اقتَرَبَت منَ العُيونِ

أَحرُفُ الجريدةِ

لا أَرى سوى دموعِ القُدسِ

تستَحمُّ في وجعِ الفُصولْ

أُفَتِّشُ الحُروفَ عن لُغَتي

فلا أَجد سوى هزيمتي

تُعَلِّقُ الثَّرى على دمي جَنازةً

فهل...؟؟!

فهل عشِقنا في الجريدةِ

أَبجديةَ الذَّليلْ؟؟!

أَعودُ أَقرأُ الجريدةَ كالملاذِ

يُطلُّ في الظَّلامِ بدراً

تمشي في هواجِسي الظُّنونُ

خطيئَةً...

كَيفَ تقرؤني

وترسِمُني على الجُدرانِ

مثلَ فَضيحَةٍ...

ما في سواعِدِها سوى

قرعِ الطُّبولْ؟؟!

 

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
©2022 جميع حقوق الطبع محفوظة ©2022 Copyright, All Rights Reserved