قصــائد ليست نائية " قراءة في مجموعة محمد الأشعري الأخيرة - قصائد نائية – "

2021-02-21

 

إعادة نشر لمناسبة نيله جائزة الأركانة للعام 2020

 

 

 

سعدي

محمد الأشعري

 " قصائد نائية "  هو عنوان مجموعة محمد الأشعري الشعرية، الصادرة في العام 2006 عن دار توبقال للنشر، بالدار البيضاء . تقع المجموعة في ثمانين صفحة،  وستٍ وعشرين قصيدة تعتمد في مُعظمِها  قصيدةَ النثر شكلاً .
يبدو لي ، من الإرتطام الأول بالعنوان " قصائد نائية "، أن صاحب المجموعة ذو رأيٍ ما في ثنائية النأي والإقتراب، وبخاصة في ما اتّصَلَ بالنصّ الشعريّ، وربما حاولتُ أن أجد تبريراً لهذه التسمية  في زعمي أن طبيعة الإقتراب التي تمنح المجموعة لونَها، هي من نمطٍ مختلفٍ، نمطٍ قد يبدو نائياً لفرطِ اختلافه . أي أن الإقتراب هنا، أُلْحِقَ بالنأي  .

قد يمكن القول إن هذا الـحُكمَ ربّما أصدرَه قاريءٌ  ألِفَ تقليداً معيّناً في تبلورِ الثنائية المذكورة ِ نصّاً شعرياً،  لكنه، أي الـحُكم، ليس صادراً، بالتأكيد عمّن كتبَ " قصائد نائية " .
رأيي هذا ينطلقُ من متابعةٍ أمينةٍ للجهد المبذول في تأسيس علاقة : علاقة بين شخص وشخص، وعلاقة بين شخص ومُعْطى طبيعةٍ .
ثمّتَ جهدٌ مرموقٌ في رأب الصدعِ، في الصلة، في التخلّص من رهَقِ النأي، في الاندماج بالعالَم بالرغم من فداحة العوائق .
من السهل تأسيس علاقة، عبر العامّ، والشائع، وإعلاءِ الشعار .
هذه السهولةُ رفضَها الأشعريّ ؛ ومن هنا جاءَ التأكيدُ على النأي احترازاً، وتخوُّفاً من اللُبْسِ، ومجاهرةً بالإختلاف .
وهاهوذا، يتابعُ " خيطاً واهياً يربط بين اللفظ والمعنى "  -  ص22 من قصيدة " مشارف نائية " .
وسيظلّ يتابع هذا  الخيط الواهي، بعنادٍ عجيبٍ، حتى لو ألَحَّ الموضوعُ إلحاحاً، كما في القصيدة الأخيرة " مدافن بابل " وهي مرثيةٌ لبغداد .
*
في قصيدة " مثل طفلٍ باغَتَه الثلجُ " ص 24-27 ، اشتغالٌ جادٌّ على تأسيس العلاقة عبر الحواسّ
( وهو أمرٌ طال ما أخطأه الشعراءُ فأخطأوا  سبيلَ الشعر ) .
محمد الأشعري في هذه القصيدة  يبدأ أوّلاً بحاسة اللمس :
منتفضاً من رعشةٍ خفيفةٍ
تنتابني رغبةٌ أولى
مثل رغبة الحياةِ في بذرةٍ منسيّة
أن أمدّ أصابعي مفتوناً وهادئاً
وألمس الجبل .
ص24
ثم تأتي حاسّةُ البصر :
الثلجُ بكاءٌ جامدٌ
يصلُني حيث تسقط الشمسُ مغسولةً
وينبت الضوءُ كأعشابٍ مقلوبة الجذور .
ص25
والآنَ حاسّة السمع :
الصوتُ يقول اسمي
مفصولاً عني
كأن الصوت وحده
سيدفع الباب
ويفسح للعابر ممرّاً نحو صمتي .
أسمعُه متقطعاً، بعيداً
وأسمعُ خطواً يمضي نحوه
بحذاءٍ ثقيلٍ يرنّ معدنُه في ممراتٍ لا أعرفُها
ولكني أحدسُها من الصوت
معقوفةً كممرات الصوامع
أتبعُ الرنين واجماً
لا أتوقّع أبعدَ منه
ولا أقربَ
وأدفنُ كل حواسي في الرنين وحده .
ص26-ص27
 *
العلاقة البشرية، أعني العلاقة بين شخص وشخص، رجلٍ وامرأةٍ مثلاً، لها مداخلُ عدّةٌ،  فنّيّـاً .
المدخل الإيروتيكي إلى هذه العلاقة، يفترضُ مُسْبَقاً أن تلك العلاقة قائمةٌ . وعلينا، فقط، أن نتابع كيف أن العلاقة قائمةٌ بالفعل . نحن ننتظر ُ المشهَدَ ، حسبُ .
لا يعني هذا أيّ إقلالٍ من شأن الشعر الإيروتيكي .
إنها محاولةُ تصنيفٍ فقط .
*
في القصيدة الأولى من المجموعة، القصيدة المعنونة  " مكانٌ فسيحٌ ... حيث  لا أحد "  ص5 ، استغراقٌ في عمليةٍ شاقّةٍ لتأكيدِ علاقةٍ طافيةٍ على السطح .
ثمّتَ مسعىً إلى أن تكون العلاقةُ أغورَ عمقاً،  وأقلَّ عاديّــةً .
المسعى، كسؤاله، صعبٌ فنّياً، في الأقلّ  :
جالساً
في أقصى السرير
حيث أزهارُ الـمُلاءةِ صامتةٌ 
وترسل الشرفة خيط مصباح بعيد
بينما يدي خلف خصرِها
تمتدّ من جسدي إلى غيمِ هجْعتِها .
كم سنحتاج من كلماتٍ ملقاةٍ
في سماء الغرفةِ
مترددة
مبتورة
قبل أن نعثر على الجملة التي تهوي
يَتبعُها الماءُ والترابُ
وأصواتٌ مكتومةٌ .
تَعَيَّنَ على كاتب النصّ أن يتقدّمَ، مستغرقاً المسافةَ بين الصفحة الخامسة ( حيث مبتدأُ القصيدة  ) إلى الصفحة الرابعة عشرةَ ( حيثُ المبتدأُ الآخرُ للقصيدة )  كي يقول :
جالساً في أقصى الســرير
أعدُّ نبضي
وأنظرُ صوبَ نافذةٍ
في الجهة الأخرى من الشارع
حيث ينمو ضوءٌ خافتٌ
بينما تتساقط في السرير نفسه
أوراقٌ باردةٌ من شبح الخريف .
 
أردتُ أن أقولَ إن التواصلَ سيظلّ عسيراً، وإننا سنحاول أبداً، تحقيقَ غيرِ المتحقق  : اندماجِننا حتى مع  مَن نحبّّ !
 *
القصيدة المهداة إلى محمد القاسمي، وهي تنهل من فنِّــه، تعود بالسؤال إلى بدايته  :
أن الرجل المترنح
ربما سقطَ
من شُــرفةٍ بعيدةٍ !
ص16
*
 بعد قراءتي الخاطفة لـ " قصائد نائية "، أشعرُ بالفخر لأننا  مترنِّحون ...
فالشرفة البعيدة تظل بانتظارِنا .
ومَن يدري  ...
 عسانا نظلّ بها متشبِّثين  !

                                             لندن 12.03.2007

 

 

 

سعدي يوسف

 شاعر عراقي وكاتب ومُترجم، وُلد في ابي الخصيب، بالبصرة عام 1934. اكمل دراسته الثانوية في البصرة. ليسانس شرف في آداب العربية. عمل في التدريس والصحافة الثقافية . غادر العراق في السبعينيات وحاليا يقيم في لندن ونال جوائز في الشعر: جائزة سلطان بن علي العويس، والتي سحبت منه لاحقا، والجائزة الإيطالية العالمية، وجائزة كافافي من الجمعية الهلّينية. في العام 2005 نال جائزة فيرونيا الإيطالية لأفضل مؤلفٍ أجنبيّ. في العام 2008 حصل على جائزة المتروبولس في مونتريال في كندا . وعلى جائزة الأركانة المغربية لاحقاً

عمل كعضو هيئة تحرير "الثقافة الجديدة".

عضو الهيئة الاستشارية لمجلة نادي القلم الدولي PEN International Magazine

عضو هيئة تحرير مساهم في مجلة بانيبال للأدب العربي الحديث .

مقيم في المملكة المتحدة منذ 1999.

 

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2021 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2021 Copyright, All Rights Reserved