نـجـيـب طـلال

المقالات

ذاك الـذي عـرض نــفــسه للــبيــع !!

نـجـيـب طـلال

 خـــارج الـــســـوق:   قبل انتشار وباء ( كوفيد 19) والمشهد الثقافي والإبداعي في بلادنا؛ تتضبب معالمه وأهدافه؛ حتى  أمسى مصاباً بعـِلَّة الخرس والبكم واللامبالاة من لدن دعاة الكتابة والتنظير والتفكير؛ ومن طرف ما يسمى تجاوزاً ( مثقف) ؟ علما أنهم لم يص...

أي نقاش مناسب لليوم الوطني للمسرح ؟

نـجـيـب طـلال

على التوالي؛ ينعـدم الإحتفال باليوم الوطني للمسرح ( 14مايو) بحكم إسدال الستار على القاعات والمسارح؛ وبحكم الإغلاق الشامل لأبوابها التي ربما تغير أو سيتغير طلاؤها نتيجة الظروف الإستثنائية جدا جراء الوباء [الكوفيدي 19 ] الذي طبعا تسبب في شل جميع القطاع...

في أفـق تنظير للمسرح الكـُوروني ؟ (2)

نـجـيـب طـلال

ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأساليب مختلفة وفي مواقع متنوعة؛ وهذا تبث ما مرة؛ ولا داعي لإحْـراجهم، لأنهم أصلا محرجين بضعف تفكيرهم؛ وبالتالي ففي سياق ما ورد سلفا؛ تبقى تلك خطوط عَـريضة؛ لإعاد...

في أفـق تنظير للمسرح الكـُوروني ؟ (1)

نـجـيـب طـلال

مَــدخل الفـجـوة : نشير بالقول الواضح؛ أن المسرح في المغـرب لم يؤرَخ لـه بعْـد؛ ولن يؤرَخ له على المدى البعيد أو القريب؛ ولا تستقيم له  أية منهجية كانت ؟ سواء بالمنهاج التوثيقي أو النوعي/ الوصفي أو الإستردادي/ التاريخي...لأن مسرحنا أساسا يـراوح انوجا...

الـيوم الـعالمي لـمسرح كـورونا -2- !!

نـجـيـب طـلال

حَـدثٌ ( ما ) وقع في رمشة عين؛ المسألة جد مقبولة؛ هكذا نفهم . لكن في رمشة عين ينطوي عام  بكل فصوله وساعاته؛ فالقضية مثيرة للغاية وأشد غرابة ! وإن كانت السنة في سيرورة أيامها،  كلها متاعب وهموم وتفكير و صراع واصطدام عند جميع البشرية ؛ جراء الهجوم الشر...

المُــتســـول العـِـربيـــد

نـجـيـب طـلال

بلحْـية مُبهدلة؛  مُـتـهًـدلة؛ مُـشوهة؛ مُتسخة؛ كطاقيته السوداء وجلبابه  الصوفي؛ المرتق الممزق،؛ الذي  يرتديه ومدينتي  في عـز الحرارة المفرطة؛  فيوميا  يرثكن في مكان استراتيجي بين سوق القرب العامر ومتاجر ومحلات بيع قطع غيار السيارات وغيرها, والقريب م...

المــــسـرح والـمسـاعــدات الـخـيـرية (1)

نـجـيـب طـلال

مـن المـظـاهـرة الـجـديرة بالاهـتمام والبحـث والـدراسة؛ في المـجال الإبداعي عـامة؛ والمسرحي خـاصة في الـعالم( الـعـربي) والتي لم ننـتبه إليـها؛ ولـو بمقالة واحـدة؛ كأرضـية تـفتح آفـاق الاشتغال؛ والبحـث الحـثيـث عـن ماهـية وانـخـراط المسرح العـربي؛ في...

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2021 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2021 Copyright, All Rights Reserved