بين الحاضر والماضي

2020-06-23

دخل علينا وكنت أحلق رأسي بماكنتي الخاصة .
رفع حاجبيه ثم قال معاتبا:
سامحك الله، لديك ماكنة وأنا أذهب بأبنائي السبعة إلى الحلاق !
وكيف آثرتَ بها نفسك دون جيرانك ؟!
وقمقم بضيق :
هل وجدتني جالسا على كنز لأدفع للحلاق أجرة حلاقة سبعة أطفال ؟!

ثم أشاح بوجهه إلى البعيد واستطرد يحدثني :
آه، راحت تلك الأيام التي كنا نشارك جارنا بكل شيء :
 بطعامه . . بأثاثه..  بحصانه وحماره، ولست ترى بيننا من يبخل بماعون أو أداة على جيرانه .

وأعاد نظره صوبي وتابع حديثه عن الماضي فقال :
نشاركه بكل شیء إلا ما حرم الله .

وبين ارتباكي وذهولي خاطبني وهو يرفع سبابته بوجهي :
لقد سامحتك، وسأجلب الأطفال لتحلق رءوسهم .

وما إن خرج حتى عاد وأبناؤه السبعة يرافقونه .
التفتَ صوبهم ثم وجه خطابه الآمر نحوي فقال :
كلهم رقم صفر!

ودون أن يلبث ليسمع رأيي أو يهتم به، أجلسهم على الأرض؛ ثم رمقني فأمرني موضحا :
رقم صفر .. حتى لا نعود إليك إلا بعد مدة أدناها شهر.

وأضاف بصوت شبه مرتفع :
ليس من الخُلـُق أن نزعجك كل يوم .

وفي ذلك اليوم الذي أعادني إلى الماضي البعيد، وبينما كنت حائرا أشد الحيرة، حلقت رؤوس أطفال جارنا الجديد .
ابتدأت بابن السنتين ... ثم الثلاث ... ثم الأربع ... حتى وصلت إلى الإبن السابع ذي الثمان سنوات .
بعدها، ألقى الرجل الذي جاء من العصر القديم فطمّ الهوة وعبر إلى عصرنا، ألقى نظرة على رؤوس أطفاله وأومأ إليهم أن يتبعوه؛ فابتعدوا دون أن ينبس ببنت شفة عن الشكر...
وكأنّ سكوته علامة رضا عن حسن أدائي لواجبي.. هذا ما بان على محياه .

 

 

سعيد مقدم أبو شروق

 مدرس فرع رياضيات

يسكن  الأهواز

نشر قصصه في العديد من المواقع

نُشرت له مجموعة من القصص القصيرة جدا

saeed135057@gmail.com

 

 

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2020 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2020 Copyright, All Rights Reserved