تراتيل" ميلينا " التي لم تقرأها مِلل كافكا/قصة

2020-10-13

ي

... مرفوعة  من  هيفاء   إلى من  في السماء .. بين البرزخ والبرزخ  ...غمزات صوفية .. من قلب  هفا .. ويهفو ..

***

لم تجفف  سماؤها ماءها .. على أسطح  روما  ولا صقلية ولا  اللاذقية ..  ولا  حيفا.. حين  . ترجلت  ميلينا واستوت على  صهوة نبض قلب  هفا ..

غوستاف فلوبير، نصحها ألا  تبتعد عن  باحة  الوصاية ... وإلا أصابتها لعنة الآلهة  .. ..

انصاعت ميلينا قلبا  وقالبا .. كانت تواشيحها على مرمى عين  من حوض دنا ... تشربّتْ  وجثتْ على أكمة نبض..

كان سيكرع في  حوض..  وسط  طحالب  ..ومدارج  عنَتِِ .. ..

منّتْ  نفسها بالصبر والجلد .. نذرها  غوستاف ثانية، ألا تقترب .. قال هذه المرة :  انظري  ميلينا  تلك  الفجاج .. فتلك هي  فجاج  العودة  عزيزتي ..

بعيون مها، نظرت ميلينا إلى جيوب عشقها وعتقها، فألفت  نفسها .. محمولة على جناح  بُراق .. تتوسطه  كوميديا الآلهة  عند  دانتي، دنت  من ثلاثيته، سحبها  غوستاف الوديع  ..  من  يدها ..

كان  جيدها يسطع من فرط  الخجل  والجوى معا  .. مثل  اللؤلؤ  والمرجان  حين غفا .... شعاع  شمس  كان  هو الأخر قد دنا ..   سطعت  نار من  أقاصي  سيناء  .. ورفح .. .. احمرت  وجنتيها خجلا .. حين  رأت  قبسا  .. استمرأت النصيحة والفأل معا..

قالت  : أنت أدرى   ..

قال لها دانتي : أنت   يا أختاه، يا  مريم  ..

ردت ببراءة وقاطعته : اسمي  أيها  الوديع  " ميلينا  "

أنت، أجل  أومض غوستاغف  أنت  ملينيا  في  عذابات ومِلل  كافكا .

والآن  عزيزتي  استودعك  فجاج  المدى .. انظري ثانية  إلى ذاك الهدهد في السماء ..

نظرت، أغمضت عينيها   .. كانت ترفل على جناح  هوى  .. تترنح، تركض  كما  الجواد، كما الطفلة المدللة بين  التلال   والصحاري .. تزرع الحب في  السماء.. وفي الماء  ..

أردف   غوستاف :

تعالي عزيزتي  أسديك ميراث  الحوض  وقد  سقيته  بالطهر في الفردوس في  ثلاثية  دانتي .. طهّرْته من  شوائب الطحالب  .. كرّعي أنى شئت عزيزتي  الآن .

توسدت  ميلينا   وشاحها .. عبرت   فجاجا ثم فجاجا  وأوت إلى  الثلاثية  .. وضعت يدها على اختيارات    دانتي  وغوستاف  معا.... فكانت   قسمتها في الميراث : الطهر  والفردوس، ولفظت بحكم  قانون الوراثة  عند  الملائكية  " وجوبا  قسمة " الجحيم " .

أدركها  الفجر وهي تهرول  كما سارة  بين الصفا والمروة ..  .. نطق  غوستاف :

اختاري عزيزتي أأناديك : مروة، عبلة ... هيفاء ...سارة أم أبقيك على ملة  ميلينا .. ؟

قالت  بوجل  ناديني  عبلة .. أو  هيفاء ..

سقطت  خصلة من ناصيتها ..  فامتزجت   بحالة صوفية جاءت  من البرزخ ... كانت  تعدو بين  فجاج وفجاج  لتبرق " الوصية " .

رمقت  الفارس، قالت فرحا، انتشاء "  يا فرحتي  يا سعادتي، دانتي، غوستاف، دانتي، غوستاف ذاك فارسي ، وفارس أحلامي  ما دمت ٌ حية  ..

دندنت سمفونيتها،  انتهت إلى مسمع  فارسها ....  دندن فارسها : لك  ما تبتغي، انأ  أيضا ما  زلت  للعهد  منك  أوفى ..

فارس  الفرسان  بباحة الضياء تعمّمَ في  الدنيا  وفي الآخرة ..

همس  في  أذنيها : 

لا تنسي   الوصاية  والوصية، يا هيفاء، لا تنسي  " العودة "  ..  ستكون بين ثنايا   يثرب  ومكة .. واختفى في الأفق  ..

وهي تتلو بقايا  فٌتات  الدنيا، تتراقص لسيمفونية  الخلود  التي لم يقرأها  بعدُ كافكا ..

وهي تمشي كما حواء بلا نعلين، من الهند  إلى جدة،  كانت خطواتها أناشيد   مدى  .. في يدها الفردوس  والعودة .. وأحاجي  جحا .. حالة  صوفية   مزرية  ..

 نطق    دانتي  من  كوة  الكوميديا  الإلهية، ألا تزفي  فارسك  سرجا ليستريح ؟ ..  ماذا تبغي  عزيزتي  مني  :

الجحيم، الطهر  أم الفردوس ؟

وأنت ماذا  تقترح  علي، ردت هيفاء وهي  تطرق رأسها   حياء بالأرض :

  • ماذا تقترح علي أيها  الشاعر الأعلى ؟ :
  • احتماؤك برداء  وبَرالإبل وارتواؤك من  رحيق وعسل  ورٌب ّ النخل   ..    .. سعفه  وجريده .. وهمسات  " العودة " ولا تتوسدي أحاجي  دريدا .. سارتر  ولا  كافكا ..

جاء عصفور  من أقصى الأحواض  ينعى ويسعى .. زقزق  ، قال :  اختارا الفردوس والعودة  ..

شرط أن يكون  العبور  من  سيناء  ومعبر رفح  إلى  حيفا  إلى   خليج عدن .. وأن  تنقرا  الحَبّ والقمح، والحُب نغما  من  ثغري  .

انتشت  هيفاء  حين ردت : من ثغرك  الموشح  بالصدى

: ها  هي يدي  ممدودة لك   ..

وتوسدت  هبة   نسيمات فجر كانت  قد  ثمنت اطمئنان   ناجي  العلي . لهذا المسعى .. ..

فكان  إيواؤنا وإيواننا قٌبلة  .. وقُبلة  وقُبلة  إلى أن  نام  العصفور بين  يدي،  قالت  هيفاء  بكثير  من السعادة  والانتشاء والفرح

**

البليدة في 12 /10/ 2020

 

أحمد ختاوي

قاص وروائي جزائري

 

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2020 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2020 Copyright, All Rights Reserved