أحمد ختاوي

قاص وروائي جزائري

المقالات

رفيف غفوة

أحمد ختاوي

**مرفوعة إلى نوق استظل بها المهلهل .. فكان على وقعها دباغة جلدي وجلدي في فيافي تعز وعدن، إلى كل طفل يئن  في  اليمن، على مشارف رمضان   .. إلى كل حكاية / دمية في اليمن السعيد، الجريح، أقص هذي الحكايا ... ****   غفوتي دراية لو كنت َ تدري يا هذا ؟؟ وجلْد...

عشق من فجاج المدى ..

أحمد ختاوي

مناجاة مرفوعة إلى روح الفقيد الرحل : الشاعر والمفكر الكبير ... عز الدين المناصرة ، الى كل نبي في العشق والتقوى ...والإباء .. إلى سلطانة الجوى : حيزية وجفرا : قضية ... قبة وقبلة الإنسانية... **** ما حملت ُ ثقاب الكبريت لأفجر ثورة أو أتمرد على المهاتم...

حارسة  الموتى للروائية المصرية عزة  دياب

أحمد ختاوي

أسيجة   اللذة  وطوطامية عواهن  الجسد  كإنبعاث  حسي في رواية " حارسة  الموتى"  *** اندلاق  اللذة  من  غمد الرمس وشرعنته   في  الرمس  كمقوم  منزوع  من قيمه السلوكية  لدى  حمدية كبعاث مفصلي  منخور  في  تأثيث  معنى اللذة، أو ما قد  نصطلح   هاهنا   - جزا...

نساء أديبات  ومواقف

أحمد ختاوي

الروائية ، الشاعرة   الجزائرية :  حياة قاصدي : أرطوفونيا   الدلالة : لفيف  بوح  ملائكي في زمكانية  الماورائية .                                                                 حياة قاصدي    ***         لم تفتح مرسيليا يوما صالوناتها للمزاد العني أبدا...

مدارات دار الأمير على مشارف إصدار للجزائرية حياة وشامة

أحمد ختاوي

خشخشة التعاطي  مع  ثنائية  الموت بين  القاصة  الجزائرية حياة  فريدة بوشامة     وفرلنز كافكا  :   مدارات كتب  : /  الجزائر *** إذا  كان  كافكا، خاصةً في روايته  " المسخ  "  قد  تعاطى  مع  الرعب   كمنطلق، بمده  السريالي، في تنامي متنه  مع      ظاهرة  ...

حديث  سوسن  لغرناطة بلون أندلسي

أحمد ختاوي

حدّثْ لوني أندلسيا ..  يا فارسي حدثه  بنفسجيا، عربيا،  أمازيغيا، كما  تبغي .. أنا لم أعد أتحمل سقوط  غرناطة  في  الماء ... راقصني  حتى  الثمالة . طوقني بذراعك، لم تعد  غرناطة بين يدي .. غرناطة أبتلعها  البحر . يوم أكلها الحوت بين الأغساق  والشفق  .....

تراتيل" ميلينا " التي لم تقرأها مِلل كافكا/قصة

أحمد ختاوي

... مرفوعة  من  هيفاء   إلى من  في السماء .. بين البرزخ والبرزخ  ...غمزات صوفية .. من قلب  هفا .. ويهفو .. *** لم تجفف  سماؤها ماءها .. على أسطح  روما  ولا صقلية ولا  اللاذقية ..  ولا  حيفا.. حين  . ترجلت  ميلينا واستوت على  صهوة نبض قلب  هفا .. غوس...

لجَجٌ ليليا في الغسق

أحمد ختاوي

الى كل من تحمل اسم ليليا : عنفوانا ..عنوانا ..أيقونة .وهي  طريحة سرير  بمشفى تئن من  وخز  كورونا ....أرفع هذا الصدى ..عربون وفاء   ..   ليليا بمدارج أوصالي .. كما المعراج ، تئن .. هي ليليا ليلاي .. هي ليليا .. قال الصدع بها وجع يعدو ... بها ألمُ يسري...

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2021 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2021 Copyright, All Rights Reserved