يـالَهْـفِيْ عَليْــكَ*

2020-11-18

عليــكَ دماً سَـحَّتْ مَـدامعـيَ الحُمْــرُ

قُتِـلْـتُ.وما قتـليْ بـرُزءٍ لـــه ذِكْـــــرُ

تَصدَّعتُ من لَهْـفيْ عليـكَ، وذابَ ليْ

حديـدٌ تَحدَّى النـارَ،وانْفَتَّ ليْ صخـرُ

وخضَّبـتُ نفسيْ بالســوادِ جميـعَهــا

وعذراً إِذا ما ابيـضَّ شـيباً لي الشَـعـرُ

بكيـتُ بكــــاءَ الطفــلِ حتَّى تعجَّبـتْ

رِبـاطـــةُ جـأَشٍ ليْ، وعَنَّـفَنيْ الكبْـــرُ

ولولا شهــودٌ من غضونيْ وشـيبتيْ

عَـلَيَّ، لَظَـنَّ النـــــاسُ أَنّي فتىً غِــــرُّ

فلا الحِلْـمُ أَغنَى عن نــواحيَ جازعاً

عليـكَ، ولا أَجدَى عن المدمعِ الصبـرُ

كـأَنّيَ لـمْ أَشـهـــدْ نِــــزالَ مصيبـــةٍ

ولـمْ يَمْتَحنِّيْ في مصـائبِــــه الدهـــرُ

ومَنْ يَـرَ عمقَ الجــرحِ فِيَّ ونزفَـــه

يَكـنْ عنــد مَـرآه لشــيخـوختي عـذرُ

                     ***

أَبــا أَحمـــدٍ يـاطيـبَ كـلِّ فضيـلــــةٍ

تَرفُّ اخضـراراً في رُبىً نبتُها قفــرُ

وياجـذوةَ الثــــوَّارِ رغـــم انطفــاءةٍ

توهَّــجَ منها في الصقيـــعِ لنــا جمـرُ

ثبَـتَّ ثبـــاتَ الطـودِ يــومَ تنـكَّسَــتْ

بيــــارقُ أَبــطالٍ، وبَعثــرَهـا الذعــرُ

وقاومـتَ أَعـــداءَ الجمـــالِ وأَهلِــه

بأَرضٍ تولَّـى أَمــرَها القبــحُ والشـرُّ

وجاريـتَ أَســـدافَ السـجـونِ تَيقُّنـاً

بأَنَّ بطونَ الليــلِ في رحمْها الفجــرُ

وهيهـات أَنْ تُنسَى لدُنْــكَ بطـولـــةٌ

تَشــعُّ بدَاجِي الجُبنِ أَنجمُهـا الزُهــرُ

وما الوعيُ إِلّا اللُبُّ في كلِّ موقفٍ

ومـا بـدَنُ الواعيــنَ إِلّا لـــه قِشـــرُ

مررتَ كأَصـدافِ البحـــارِ بـأُمَّـــةٍ

وظلَّ لدَى الأَجيــالِ مضمونُـكَ الدرُّ

بـأَيِّ خصـالٍ فيـــكَ أَفخـرُ شاعــراً

وفي كلِّهـا يَحلـو لقــافيــتي الفخــرُ؟

وكيف يُوفِّي الحرفُ قَـدْرَك راثيـاً

ودونَ معاني قَـدْرِك الشعرُ والنثرُ؟

                     ***

أَبـا أَحمـــدٍ إِنْ خانَ جسـمَـك بعضُه

فما خانَ في طولِ البقــاءِ لـك الفكـرُ

وإِنْ غَرَبـتْ غَدراً بـ"جائحـــةٍ "يـدٌ

لديـــكَ، فلـمْ يغـربْ لأَفعـالِها الخيــرُ

تموتُ ورودُ الروضِ بعـدَ ربيــعِها

ويَهـزأُ، من موتٍ تَغــوَّلَــها، العطــرُ

عليـــكَ ســــلامٌ مـاحييتُ، وحَسْـرةٌ

بـهـا مـن عيــونٍ لاتنــامُ أَسىً قَطـرُ

فلا طابَ ليْ نــادٍ ووجهُــكَ غائــبٌ

ولاافتــرَّ من حـزنٍ عليـكَ ليَ الثغـرُ

كـأَنَّ طعـــامي بعــدَ فقــــدِك عَلقــمٌ

وعَذْبَ شَرابي ـ يا أَخي ـ حَنظلٌ مُرُّ

تناءيتَ عن طرفي بلَحْـدٍ، كما اختفَى

بدَجْنٍ كثيـفِ السُحبِ عن مُدلِـجٍ بَـدرُ

فـوا أَسـفاً كيـف اســتبـدَّ بـــكَ البِـلَـىٰ

وضَمَّـكَ في أَطباقِــه ذلــك القـبـــرُ؟

لقد كنـتُ أَولَى منـكَ بالحَتْفِ قسمــةً

وللحظِّ فيـمــا ليــس نَعلمُــــه ســــرُّ

ومهمـا تَسِـرْ قبْـلاً سيجمعُنــا الردَى

وينــزاحُ عن طيفِ الحيـاةِ بـه ســترُ

ومهمـا أَطُــلْ عمـــراً بدنيا تركتَها

فعاقبـةُ الأَعمــــارِ محصولُها صِفرُ

ومـانحـن إلّا كـالضيــوفِ بعيـشِــنا

أَأَبطأَ عمـرُ المرءِ  أَمْ أَسـرعَ العمـرُ ؟

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* في رثاء صديقي الأُستاذ التربويّ والمناضل الوطنيّ محمَّد تركي المعمار الذي أَثكلتْني الجائحة إِيّاه في 30أيلول/سبتمبر2020م. 

عبدالإله الياسري

 شاعرٌ وكاتب عراقيٌ وُلِدَ في مدينةِ النجفِ في العراق عام 1950 له كتابات وقصائد في الشعرِ العَموديِّ وفي الشِعرِ الحر. تتمحور قصائده حول الحرية والمرأة والوطن وهي قصائد يغلب عليها طابع الثورية وكسر القيود نَحوَ التغيير. في كتاباتهِ لَهُ حسٌّ عاطفيٌ يختلطُ معَ صورِ الطبيعةِ في ظل مرحلتين من حياتهِ (الوطن والغربة) حيث ابتدأت غربته خارج الوطن عندما كان في التاسعة والعشرين من عمره. لم يكتبْ هذا الشاعِرُ شعراً في مدح حاكمٍ أو مسؤول بل على العكس نجد في اشعاره التمرد على السلطة حَدّ الإستِهجانِ وفضحِ العِيوبِ لكنَّ احتوت قصائدُهُ على تخليد لِمواقفَ ضِدَّ السلطة تَدعو إلى القدوم بالتجديد وتُشيرُ إلى سِلبياتٍ اجتماعيةٍ يَعتَقِدُ الشاعِرُ أَنَّ على المُجتَمعاتِ الانتباهَ لِخَطَرِ وِجودِها .

لم يتم تسليط الضوء كثيراً على هذا الشاعر بسبب ابتعاده عن الاضواء من جهة واختلافه مع التوجهات السياسية في بلدهِ آنذاك من جهة أخرى بالإضافة إلى اختلافهِ مع التوجهات السياسية الحالية أيضا. تم مؤخراً وضع الاعمال الشعرية للشاعر عبد الإله الياسري قيد البحوث الاكاديمية في العراق وبالاخص في جامعة كربلاء كلية التربية في قسم اللغة العربية وتم جمع مخطوطات شعرية قام الشاعر بكتابتها على مدى السنوات الممتدة من 1965 وحتى الان وتمت طباعة ونشر سبعة دواويين منها وحالياً يتم من خلال دراسة تلك المخطوطات رصد مراحل تاريخية مهمة مر بها المجتمع العراقي وهي قصائد يشار اليها على انها كانت مكتوبة بعيداً عن تأثير السلطة الحاكمة وأنها كانت تتمتع بنوع من الاستقلالية في التعبير والوصف.

ديوان جرح ومنفى، مجموعة شعرية عن دار الرواد للطباعة والنشر اغلبها من الشعر الحر تمثل الانفعالات العاطفية للشاعر بين الوطن وذكريات الحب والطموح لغد أفضل على المستوى الوطني والاجتماعي والفكري

ديوان جذور الفجر، مجموعة شعرية عن مؤسسة دار الصادق الثقافية تمت كتابتها خلال المدة التي سبقت هجرة الشاعر إلى خارج العراق عام 1979 و فيها الكثير من حس الثورة والتوق إلى فجر الحرية والتغيير

ديوان اجراس البقاء، مجموعة شعرية عن مؤسسة دار الصادق الثقافية وهي قصائد يجسد الشاعر من خلالها استقلاله عن السلطة والمال و لكنه كان من خلالها يجسد اعتزازه بشخصيات عامة رحلت عن المجتمع فتركت ارثاً يحتذى به فيتنبأ ببقاءهم خالدين في تاريخ الإنسانية وهذا الديوان يتضمن قصيدة عمودية تقرب المائتين وخمسين بيتاً شعرياً عن مثال ثورة الحسين بن علي وما يمكن مقارنته بما يحدث اليوم من اضطهاد للشعوب

ديوان أشرعة بلا مرفأ، مجموعة شعرية عن مؤسسة دار الصادق الثقافية وهي قصائد كتبها الشاعر خلال فترة غربته خارج العراق بكل ما فيها من احاسيس قد تتكون لدى من هو بعيد عن الوطن من حنين وضياع و اصطدام للثقافات والعادات

ديوان في ظل حواء، مجموعة شعرية عن مؤسسة دار الصادق الثقافية كتبها الشاعر ما بين عامي 1968-1972 خلال دراسته الجامعية في بغداد وكانت قصائد ذاتية دارت في مواضيعها حول المرأة في ظل ما يعتقده الشاعر السلطة الذكورية للمجتمع.

ديوان أرق النجم، مجموعة شعرية عن مؤسسة دار الصادق الثقافية وهذه المجموعة الشعرية تضم القصائد التي قيلت ما بين عامي 1966-1969

ديوان رغم الثلج والرماد، مجموعة شعرية عن مؤسسة دار الصادق الثقافية تتضمن قصائد حديثة للشاعر بعد عودتهِ إلى وطنه ورؤيتهِ ما آلت اليه الامور في العراق بعد عام 2009 و رغبته في وصف احداث العراق واحوال الناس

 

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2020 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2020 Copyright, All Rights Reserved