زمان يا زمان !

المراهقة ومجلة "طبيبك"! قد يتساءل الأصدقاء: مالك كلما تقدمت في الذكريات حتى اجتزت حدود العراق مدرساً مبتعثاً إلى إحدى الدول العربية ترجع على حين غرة إلى مرحلة الطفولة ؟! هل أنت تعاني مما يعرف في علم النفس بالنكوص إلى مرحلة الطفولة ؟ وما التصابي الّا...

الأدب اللاورقي ثانية

كتبت أكثر من مرة عن حالة ما ينشر في الشبكة الألكترونية من صنوف الكتابة من نثر وشعر وقصة ومقالة سياسية ونقد وغيرها، مما لا يخضع لتجنيس محدد..  وفي جميع الحالات يجد القارىء المتمعن وغير المتمعن أن هناك كثير من الغث وقليل من السمين ! وكذلك ما بينهما.. ف...

مازال شبح الثامن من شباط مخيِّما على العراق

كلما حلّ شهر شباط تحلّ معه ذكرى أليمة في الثامن منه وكلما حل رمضان تحلّ في الرابع عشر منه ذكرى معتمة تعكر بهجة الشهر المبارك ! هي ذكرى واحدة في التأريخين من عام 1963 .. يوم اغتيلت ثورة تفجرت في الرابع عشر من شهر تموز عام 1958، حين قاد الضباط الأحرار...

هذا البيت وهذه القصيدة !

كنت قد نشرت قبل يومين بيتأ من الشعر من أحدى قصائد المتنبي، استحوذ على اهتمام كثير من الأصدقاء إعجابا وتعليقاً ولا فضل لي طبعاً إلاّ بما يعرف بالبلاغة بحسن الإستشهاد وهو اختيار شاهد من قول مـأثور أومثل سائر أوبيت من الشعر أوىية من التنزيل بحيث يأتي مط...

صفقة قَرن أم نطحة قِرن ؟!

وهي رسمياً "خطة ترامب للسلام"، وترامب يُعَدُ الرئيس الأمريكي الأكثر التصاقاً بإسرائيل من بين كل الرؤساء الخمسة والأربعين الذين توالوا على رئاسة الإدارة الأمريكية.. والتي أعلن عن قسم الخطة الإقتصادي في حزيران إبان مؤتمر المنامة "للسلام الإقتصادي"، من...

الأدب اللاورقي!

أذكر وأنا في مرحلة المراهقة أنني كنت أمنّي النفس في أن أجد اسمي مطبوعا على ورقة، لأن الطباعة يومذاك تكون في الكتب والصحف وأنّى لفتىً  مثلي كوته نار المراهقة أن يرى اسمه مطبوعاً ؟.. لكنني سمعت مرة حديثا لعاصي الرحباني (1925- 2009) في مقابلة يندب فيها...

على باب الله – 11/ في أخلاق المهنة

لكل مهنة أخلاقها المكتوبة وغير المكتوبة، فللمعلمين والأطباء والمحامين والإعلاميين والسوّاق والحوَذة أخلاقهم المتعارف عليها والتي لا يحيدون عنها ما وسعهم الحال، هذان الأخيران ممن ذكرت لهم أعرافهم في التعامل مع الراكبين ومع بعضهم، فإذا وجد السائق أو ال...

الفطرة المبدعة !

في نهاية الستينات من القرن الماضي، كنت كلما أمر في شارع الرشيد -أيام مجده - يستوقفني مشهد دون إرادة منّي، وأقف أمام المشهد أتأمله وأغرق في التأمل، فما الموضوع ؟ مقابل بناية البريد المركزي في السنك، جلس رجل أربعيني القرفصاء بملابسه العربية أو جلس على...

عَمّتنا الشامخة في البارك !

أول الكلام: يوم أمس وأنا على متن سفر في شرق آسيا، قلت في نفسي : قبل أن يحل موعد مغادرة هذه القارة الى مستقري في القارة العجوز، علىّ أن أذهب الى بعض المغاني لأصفّي البال ولأمتع النظر، وهكذا اخترت بارك الملكة سري كيت.. وهو قريب من صومعتي، فهيأت زوادة...

على باب الله – 6

وثانية تمر المناسبة دون اكتراث ! أما المناسبة الأولى فهي مناسبة مشرّفة للغة الضاد ولكل من نطقها أو مارسها كلاماً وكتابة، فهذه اللغة لها سماتها التي تنفرد بها، فهي أثرى لغة بالمفردات والقواعد وفقهها أوسع فقهاً وفلسفة.. شرّفها القرآن الذي نزل بلسانها و...

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2020 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2020 Copyright, All Rights Reserved