عبداللطيف الحسيني

المقالات

حي التضامن في هانوفر

عبداللطيف الحسيني

حتّى ذاكَ الخيط من الدّخان الذي صَعَدَ إلى السماء تبدّد... ابتلعته خيوطُ الشمس الخافتة وأنا أنظرُ إلى اﻷفق الذي فَقَدَ لونَه الذي باتَ إلى الكآبةِ أقرب .   تمدّدتُ على العشب الذي أصبح إبراً وخزت جسدي الجريح المملّح . كأنّ مقبرةَ اليهود القريبة من ج...

حميد البصري:يا عشقنا

عبداللطيف الحسيني

   إلى مَن بقيَ من فرقة الطريق العراقية . كانتْ مدنُنا مرحّبةً لعراقيين فرّوا من الطاغية فلم يجدوا إلانا أصدقاءَ ورفاقاً ومثقفين، أغلبُهم كانوا من اليسار المُلاحَق، وكنّا كذلك مثلَهم نحملُ همومَ المعذَّبين تزيّنُ جدرانَنا صورُ ماركس و كيفارا ولينين،...

دارينُ تأتي

عبداللطيف الحسيني

أنا ابنةُ الشّاعر: تقولُ دارينُ لصديقاتِها . .....ثمّ رأتْ دارينُ المدينةَ تضيءُ كألوان ثوبِها في اﻷعياد، حاولتْ أن تمسكَ باﻷصفر....فأعجبَها اﻷبيضُ.. ثم البرتقاليُّ.كيفَ لها أن تجمعَ هذه اﻷلوانَ في كفّها ؟ . تريدُ أن تملكَ المدينةَ، ففتحتْ كفّيها لتن...

نخلة الله حسب الشيخ جعفر

عبداللطيف الحسيني

إلى الشاعرين محمد نور الحسيني و محمد عفيف الحسيني . الشعراءُ فقط جعلوا الحياةَ بهيةً لتُعاش رغمَ نذالتِها وقبحها لِمَا، يتمتّعون من إضفاء الخيال والدهشة عليها .....أينما حلّوا وارتحلوا، يتركون خلفَهم رائحةَ اﻷلفة وملمسَ الدفء البديع . تعرّفتُ على...

الخالة نورا

عبداللطيف الحسيني

الماضي لن يذهبَ بعيداً، كلما بَعُدَ نقتربُ منه أونقرّبُُه و نُمسك به لنحتفظَ بذاك الفرح الذي يوقظُنا من غفلتِنا، لفظَنا جحيمُ الماضي إلى جحيم حاضرِنا لنتذكّر إيقاعاتِه .   إنّه كالكينونة يبقى دوماً"تحتِ سطوةِ اليد" بحسب هايدغر، يُستتَر ويختفي، لكن...

غفوة

عبداللطيف الحسيني

أريدُ أن أغفو ساعةً ﻷرى الحياةَ من جديد،أريدُ يداً تُخفي هذا الذبّابَ الطيّارَ عن عينيّ، وتبعدُ عنّي هذا الهواءَ المُرَّ، وتقرّب الجهات إليّ ﻷرى أصدقائي الذين فقدتُهم.... سأتعرّفُ عليهم وحداً.. واحداً . أعرفُ رائحتَهم، فقد شممتُهم حين غادروني.. لن أخ...

الموتُ برداً و جوعاً

عبداللطيف الحسيني

وَإنما أوْلاَدُنَا بَيْنَنا * * * أكْبَادُنَا تَمْشِي عَلى الأرْضِ . لَوْ هَبَّتِ الرِّيحُ عَلى بَعْضِهِمْ * * * لامْتَنَعَتْ عَيْني مِنَ الْغَمضِ .   لأنّي عانيتُ كالمِئات من هذه الحمّى : حمى الضياع بينَ الحدود يجلدُنا الجوعُ في النهار، والبردُ والج...

هانوفر بستانُ الله

عبداللطيف الحسيني

"أعيشُ في الجحيم وأكتبُه، وأنتم تقرؤونه" قلتُ لأخي عبدالرحمن أريدُ أن أقضي ساعةً في عامودا بهانوفر بعيداً عن السماء الأولى ومقيماً تحت سمائِها في نفس الآن . كيف تستقيم هذه الحالة ؟، فعامودا تبعدُ عنّي ثلاثةَ آلاف كيلو متر، لكنّها معي بكلّ تفاصيلها، ب...

العزلةُ المقدّسة

عبداللطيف الحسيني

ربما ماركيز وصفَ هذه العزلةَ بالمقدّسة ليقينه بأنّ المرءَ يعيشُ فيها ملءَ حياته بعيداً عن ضجيج الواقع وبما يقابلُه الأكثرُ ضجيجاً وسائلُ الإتصال الاجتماعيّ التي ينعدم فيها التواصلُ.... غيرَ أنّ الأنفسَ الكبيرة تحيّي بعضَها عن بُعد في فترات متباعدة، ف...

(غناء) سأطوي اﻷرضَ ﻷجلكِ

عبداللطيف الحسيني

سأطوي اﻷرضَ ﻷجلكِ وسأكتبُ لكِ بحبر من السماء وبقلم من اﻷرض الملعونة، سألقي عليكِ عذاب السنين كي أفرح بكِ كما لم يفرح أحدٌ بأحد ،سأجلبُ اﻷرضَ إليكِ لتمشي عليهاوحدَك وأنا أقفُ مندهشًا أنظرُ إليكِ كأني لم أجد إلهاً على اﻷرض بعدُ .فشكرا يا الله ﻷنكَ خلقت...

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
©2022 جميع حقوق الطبع محفوظة ©2022 Copyright, All Rights Reserved