عبد اللطيف التجكاني

المقالات

حُلمٌ بَعِيد المَدَى

عبد اللطيف التجكاني

في كل سَواد ٍ ،             أسْتَقصِي نجمة ً                 ذات الرَّمْز ِ عَلّي                   في وحدَتِي أحلُم ُ....        اسْتفسَرت ُ عنها بُكْما َ                                               وعجْماواتٍ                                      ...

حُرَّاسُ العُبور

عبد اللطيف التجكاني

أثناء َ الرحلة  ِ لمْ نَشْق َ                               مِن تأثِير خيُول الرياح  ِ ولا مِن مَعارض ِ لوْحات ِ أنهار الصيْف ْ ... !       حِين َ عُدنا مِن غابات الثِّمار  ِ تجَلَّى - لَنا - نُطَّارُ السَّبِيل ْ .     أقعَدونا تحت السَّقْف ِ لِم...

هذا الكوْن ...

عبد اللطيف التجكاني

صاحِبي      لم يكن يدري ما في صَدري ..!           في إحْدَى المِرار ِ اسْتفسَرَني                      عن وجْه إطار يُؤرّقنِي  قلت ُ : هي الحسناء ُ كانت في عنْفُوان شبابي أبهَى لوحات ِ الضوء ِ ،              أتأمَّلها قمرا ً في الدُّجَى    ...

عُزْلة في الطريق

عبد اللطيف التجكاني

طوَّاف ٌ لم يَهْنَأْ  بَعدَ تِجْوال ٍ في حاضِرة ٍ تسْتقِر َّ حِيال َ ظِلالِ البحر ْ ..                                       في مَمَرَّات ٍ                    لا شمس لأحدِية ٍ تسْعَى . في مَلاه ٍ أبواق ٌ ليسَت ْ سُحُبا ً خرساء ُ             تحِنّ...

جِراح الرُّؤَى

عبد اللطيف التجكاني

أحد ٌ عِندما  مرَّت ْ من حوله ِ غيوم ٌ لمْ يَكْتَرِث ْ .! واجَهتْهُ      رياح ٌ الجنوب على غِرَّة ٍ ، لم يَنْسَب ْ.! حاصَرَته ُ    عوالم كمَّامات ٍ من نَواح ٍ فلَمْ يَختَنِق ْ.! وأمام َ  جِراح الرُّؤى                   احتار َ مِن أنفاس رموشه ِ ل...

رياح ُ القَرْن

عبد اللطيف التجكاني

كانت ِ الأرضُ يوما َ                  تحتَغِي بالأمطار والشمس ِ لا تعتَريها رُكام ُ الضَّباب ِ ولا تركِيبات ُ السَّنَة ِ .. وقتَمَا ضاع َ قارون ُ تحت الأنقاض ِ          ثارت ْرياح ُ القَرْن ِ                          على أنفاس ِ  الكوْن  ..        ...

زائِرة

عبد اللطيف التجكاني

مَرْحَى بك ِ يا شمْعتِي                                         يَا حُلمَ فصول  الحياة ْ .    لوْلاك ِ لمَا غُصْت ُ في مِرآة السَّما ،          سايَرت ُ رِفاقَ حروف الجَوَى          ونَدامَى  وِتار ِ الشَّدا ..       دُمْتِ   في  رَيْعان الشبا...

أنِين ُ المُصاب ِ

عبد اللطيف التجكاني

هِيَّ أنْثَى                 يكْسوها ثَلج ٌ لا يَذوب ْ ، تَتَباها بِنِيشان ٍ يَعلو صَدرَها  ،              لو جَسّت ْ أنباض َ المُشْتَكِي لا يَسْأمُ أو يُعتَرَى بِهُموم ْ ...              كان مِن بيْن الحائِرين سَقِيم ْ أشْفارُه ُ مِن تأرِيق...

قصيدتِي القديمَة

عبد اللطيف التجكاني

وأنَا                                       ماش ٍ في شوارع طَيْفِي، استحضرت ُ                       أبْهَى قصِيدة بَحر ٍ لا زالت ْ عيْناها مِرآة َ سَقف ٍ لِلسَّابِحِين ْ .. قالوا : بَنْدول الإيقاع ِ في مَمْشاها لا يَخْلو تغريداتها                   ...

أحفاد

عبد اللطيف التجكاني

لا يَعُودون َ                                شَيْخ َ العشِيرة ِ قبْل َ وبَعد َ                                 مآل ِ الامْساك ِ                                 زَهْق ِ دِماء ٍ                           وحِين َ                                      ...

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2020 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2020 Copyright, All Rights Reserved