الأغنية ... ! /عبد القادر الظاهري

عبد القادر الطاهري

باكرا استيقظ عاشور ، في صبيحة ذلك اليوم الغائم. كانت الشمس تضحك من حين لآخر. فكر طويلا في حمام الصباح. ابتسم لمرّات عديدة في المرآة. التفت نحوي، وهمس بصوت خافت كالمذعور : إنها نائمة ! أوشكت أن

لغة الجسد / الطيب هلو

الطيب هلو - شاعر مغربي

جسدي لغة والكون حروف والفتنة ,في كف امرأة من ضلع الغيب , مجاز

جاليلي / عبد القهار الحجاري

عبد القهار الحجاري

في المقهى..دخان السجائر ضباب.. أنفاس مخنوقة. رجل أنيق يحتسي قهوة سوداء.. تطلع إلي بنظرات شاردة.. قام من مكانه.. دلف نحوي..وسألني بأدب...

البحر ثانية / ادريس علوش

دريس علوش

أَلْقِي بِطَيْفِي لِلْبَحْرِ ثَاِنيةً

المشي الى سيدتي الجميلة / عبد الله الأقزم

عبد الله الأقزم 1\8\2007

بـابـاً فـبـابـا أنـا قبل الحبِّ صفرٌ و أنا أملكُ بعد الحبِّ

كهرباء خضراء من طواحين الهواء / توما شماني

توما شماني /عضو اتحاد المؤرخين العرب / تورنتو-كندا

توربينات المراوح الهوائية في جزيرة (سامسو) في الدانمارك ستغطي مائة بالمائة مما يحتاجة 4200 فرد وهم سكان الجزيرة من الكهرباء وستكون نموذجا حيا لانتاج الطاقة النظيفة. اما في كندا ارض التقنولوجيات العالية فقد بدأت

وأنت على فمي أحلى / عبد الله الأقزم

الشاعر عبدالله علي الأقزم

تفتَّـح في يدي حبٌّ و ما أحلاهُ مِنْ عـسـل ٍ و أنتِ على فمي أحلى و أنتِ المنطقُ الـفـتـَّـانُ

لحم البشر وآداب المائدة / اوزجان يشار

أوزجان يشار

من آداب المائدة ألا تذكر شيئا يشمئز منه أي من الجالسين حولها . وأما أن ُيفتح موضوع أكلة لحوم البشر على المائدة فمن الجرائم التي لا تغتفر، ولكن عالم الأدب الرحب يتسع لهذه وتلك، والافظع منهما، ورأيت أن أسرد شيئا عن الروائي الفرنسي جوستاف فلوبير

دنامية الكتابة في مجموعة "برتقالة للزواج ...برتقالة للطلاق" / عبد الإله بسكمار

عبد الإله بسكمار

كيف للمبدع ان يقدم لمجموعته القصصية ( بخلاف المتعارف عليه في هذا المجال ! ) وهو على وعي تام بطبيعة الكتابة والأفخاخ المنصوبة أمامه، وانتباه حذر لدوائر هشاشته الخاصة ؟

العلم النزيه يعلو دائماً على ألأرضيات / توما شماني

توما شماني /عضو اتحاد المؤرخين العرب / تورنتو-كندا

حميد المطبعي من الموثقين الصحفيين جليلي المقام، عرفته دمث الخلق مرحباً يتحدث وكأنه أقرب الأصدقاء ولم أسمع اخباره منذ وقت، عسى أن يكون لا يزال على ما كان عليه سابقاً لم تاخذ به المحن التي نمر بها الآن . وهو من الصحفيين

معكم هو مشروع تطوعي مستقل ، بحاجة إلى مساعدتكم ودعمكم لاجل استمراره ، فبدعمه سنوياً بمبلغ 10 دولارات أو اكثر حسب الامكانية نضمن استمراره. فالقاعدة الأساسية لادامة عملنا التطوعي ولضمان استقلاليته سياسياً هي استقلاله مادياً. بدعمكم المالي تقدمون مساهمة مهمة بتقوية قاعدتنا واستمرارنا على رفض استلام أي أنواع من الدعم من أي نظام أو مؤسسة. يمكنكم التبرع مباشرة بواسطة الكريدت كارد او عبر الباي بال.

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
© 2021 جميع حقوق الطبع محفوظة © 2021 Copyright, All Rights Reserved